أوروبا.. لاجئون في ميزان الربح والخسارة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 13 نوفمبر 2015 - 5:52 مساءً
أوروبا.. لاجئون في ميزان الربح والخسارة

عاد إلى الواجهة من جديد الحديث عن ضيق أوروبا الشاسعة باللاجئين السوريين، وعن اعتزام دولها الكبرى مثل ألمانيا تفعيل اتفاقية دبلن بشدة لإعادة موجات القادمين إلى نقطة عبورهم الأولى، بل وتسعى أوروبا الآن لإعادتهم إلى بلدانهم التي نزحوا منها على اختلاف أسباب النزوح.

سيجت سلوفينيا حدودها وانتقدتها كرواتيا التي تعد معبرا، وشددت السويد ودول أخرى الرقابة، فاتهمت تركيا من قبل البعض بابتزاز الأوروبيين سياسيا بملف اللاجئين، وانتقد الكثيرون الفضاء العربي على إغلاق أبوابه في وجه الممتحنين من أبناء بلدانه.

وقال قائل بأن فعل اللجوء قد يعصف بفخر الوحدة الأوروبية، اتفاقية شنغن ..
فعلى من يلقى باللائمة في أتون مأساة إنسانية كالتي تعصف باللاجئين؟ وهل باتوا ثقلا في حساب الربح والخسارة سياسيا ؟

ضيوف الحوار.. من باريس الدكتور محمد بدي أبنو، مدير مركز الدراسات والبحوث في باريس، ومن الرياض المحلل السياسي سليمــان العقيلي.

رابط مختصر