الملك سلمان ومعصوم اتفقا على التعاون لمواجهة الإرهاب

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 نوفمبر 2015 - 12:47 مساءً
الملك سلمان ومعصوم اتفقا على التعاون لمواجهة الإرهاب

لندن: خلال اجتماع عقده في الرياض الأربعاء العاهل السعودي الملك سلمان مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم، تم بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، وسبل تطوير العلاقات بين البلدين… واشارا خلال الاجتماع الذي جرى على هامش أعمال القمة الرابعة للدول العربية ودول أميركا اللاتينية، الذي اختتم هناك اليوم، إلى ضرورة تعزيز التعاون الثنائي والاقليمي في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي.
وفيما أكد الرئيس معصوم رغبة بلاده في تمتين علاقاتها التاريخية الاخوية مع السعودية وثمن حرصها على وحدة وسلامة العراق شدد العاهل السعودي على عمق الروابط والمصالح المشتركة بين البلدين معربا عن تمنياته للشعب العراقي بالانتصار التام على الإرهاب وتحقيق طموحاته بالازدهار والتقدم لكل ابنائه دون تمييزكما قال بيان رئاسي عراقي اطلعت على نصه “إيلاف”.
وحضر اللقاء من الجانب السعودي وزراء الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان، والخارجية عادل الجبير، والدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي المكلف خالد بن عبدالرحمن العيسى وسفير السعودية لدى العراق، فيما حضره من الجانب العراقي وزراء الخارجية ابراهيم الجعفري والتخطيط سلمان الجميلي ومدير مكتب رئيس الجمهورية نزار سعيد فيما والتعليم العالي حسين الشهرستاني، فيما شارك فيه

الملك سلمان: بين العراق والسعودية مصالح مشتركة
وعقب الإجتماع قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفريّ الذي شارك في الاجتماع إن العاهل السعوديّ ركـَّز خلال اللقاء على مسألة العلاقات العراقيّة-السعوديّة ووصفها بأنـَّها ذات بُعد تاريخيّ وأنَّ بين البلدين مصالح مُشترَكة علاوة على التنافذ الاجتماعيِّ بين الشعبين الشقيقين وأكـَّد على ضرورة التعاون في مُواجَهة الإرهاب وتوطيد العلاقات بين بغداد والرياض.
واشار الجعفري في تصريحات عقب الاجتماع تابعتها “إيلاف” إلى ان الجانب العراقي من جهته ركز على المصالح المُشترَكة بين البلدين وضرورة تعميق العلاقات، مشيراُ إلى أن الجانبين أكدا على الإسراع بفتح السفارة السعوديّة في بغداد كتعبير عن تطوُّر العلاقات نحو الأفضل والتعاون في المحافل الدوليّة.. واصفاً اللقاء مع العاهل السعودي بالإيجابي والجيد حيث اكد على الجدية لدى السعوديِّين بتقوية العلاقات.
وشدد الجعفريَّ على ضرورة فتح صفحة جديدة من العلاقات بين العراق والسعوديّة .. وقال “يجب أن نبدأ صفحات جديدة تتطوَّر مع تطوُّر الأحداث التي تشغل المنطقة”.
وعن القمة العربية اللاتينية التي اختتمت في الرياض اليوم اشار إلى ان انضمام قِمّة أميركا الجنوبيّة إلى القِمّة العربيّة أدَّى إلى بلورة فهم لصالح الدول العربيّة سواء أكان في القضيّة الفلسطينيّة الأساسيّة أم الموقف من الإرهاب، وتحديداً داعش، أم على مُستوى مُعالجة المشاكل الموجودة في بعض البلدان العربيّة ومنها سورية، وليبيا والتأكيد على ضرورة اعتماد الحلِّ السلميّ لمشاكل البلدين. واشار إلى ان
مواقف دول أميركا الجنوبيّة كانت مُتقاربة إلى حدٍّ كبير وكلمتها مُوحَّدة وتتطابق مع الدول العربيّة.
وفي ختام اعملها في الرياض مساء اليوم فقد اكدت القمة العربية اللاتينية على الترحيب بالحوار الجاري المكثف وبالتعاون متعدد الأطراف بين كلتا المنطقتين من خلال بناء القدرات والابتكار والتبادل التقني والثقافي كما دان الانتهاكات الإسرائيلية والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول الاخرى ورفض الإرهاب بكل صوره وأشكاله.

ايلاف

رابط مختصر