متحدّث باسم التحالف الدولي: نعترف بدور الحشد في تحرير بيجي.. ولا تربطنا علاقة بقيادته

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2015 - 11:53 صباحًا
متحدّث باسم التحالف الدولي: نعترف بدور الحشد في تحرير بيجي.. ولا تربطنا علاقة بقيادته

كشف المتحدث باسم التحالف الدولي ستيف وارن، امس الثلاثاء، أن كواتم الصوت التي وصلت إلى مطار بغداد كانت ضمن معدات مدربي التحالف الدولي، مؤكدا أن عددها بلغ 14 كاتما. وأشار إلى أن قوات التحالف تواصل تدريب القوات الأمنية العراقية.

وكانت لجنة الامن البرلمانية قد كشفت عن ضبط طائرتين عسكريتين في مطار بغداد تحملان شحنات اسلحة مخصصة لاقليم كردستان بعلم الحكومة العراقية، الا ان وجود اسلحة كاتمة للصوت على متنها جعل منها مثار جدل واسع.
وقال وارن، في حديث إلى عدد من وسائل الإعلام من بينها (المدى برس)، في مقر السفارة الأميركية وسط بغداد، إن “الأسلحة الكاتمة للصوت التي تم العثور عليها في مطار بغداد الدولي كانت ضمن معدات المدربين العسكريين الكنديين والسويديين ويبلغ عددها 14 كاتما”.
وأضاف وارن، أن “التحالف الدولي يواصل تدريب القوات الأمنية العراقية”، مبينا أن “التدريبات تشمل التدريب على تفكيك العبوات الناسفة”.
وأكد المتحدث باسم التحالف الدولي أن “القوات العراقية قادرة على تحرير الموصل”، مبدياً استعداد التحالف الدولي “لتقديم كافة المساعدات التي تحتاجها هذه القوات”.
وفي سياق آخر، اعترف المتحدث باسم التحالف الدولي بجهود الحشد الشعبي في تطهير قضاء بيجي من تنظيم داعش.
وقال وارن إن “تنظيم داعش خسر 800 كم من الأراضي خلال الأيام الأخيرة”، مؤكدا أن “القوات الأمنية أحرزت تقدما في الرمادي وناحية البغدادي خلال الأسبوعين الماضيين”.
وأكد المسؤول الاميركي أن “التحالف الدولي يعترف بجهود الحشد الشعبي في تحرير قضاء بيجي”، نافياً وجود “أي علاقة للتحالف الدولي بقيادة الحشد الشعبي”.
وأشار وارن إلى أن “التحالف الدولي مستمر في التعاون مع الحكومة العراقية واستهداف قادة تنظيم داعش”، مشددا أن “التحالف سيقتصّ من تنظيم داعش وقائده أبو بكر البغدادي من خلال اعتقاله أو قتله رغم حذره الشديد من استهدافه من قبل التحالف الدولي”.
وأشاد وارن بـ”قيام الطائرات العراقية بإلقاء منشورات في الانبار لتحذير المدنيين قبل البدء بالعمليات العسكرية”، لافتا إلى أن “تلك المنشورات أنقذت نحو 70 عائلة”.
ورأى المتحدث باسم التحالف الدولي ان أفعال الروس في سوريا لاتؤكد رغبتهم في قتال داعش، وفيما وصف القنابل الروسية بـ”العمياء” على عكس قنابل التحالف الدولي “الذكية”.
وبيّن وارن إن “موسكو تقول إنها تود قتال تنظيم داعش لكن أفعالهم لا تؤكد ما يقولون”. واضاف أن “القنابل الروسية عمياء وليست كقنابل التحالف الدولي الذكية”، مبينا أن “السعودية قدمت مساحة على أرضها لتدريب قوات المعارضة السورية المعتدلة من قبل التحالف الدولي”.
وتقود روسيا تحالفا للقضاء على داعش في سوريا فيما تزداد المطالبات العراقية بدور روسي جوي في العراق بدل التحالف الدولي الذي يعده مسؤولون عراقيون اقل عملا من نظيره الروسي من حيث النتائج على التنظيم الذي يحتل اجزاء من العراق وسوريا.

رابط مختصر