مطار النجف يتعطل بسبب الأمطار… والكهرباء تنقطع عنه ليلا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 - 4:46 مساءً
مطار النجف يتعطل بسبب الأمطار… والكهرباء تنقطع عنه ليلا

النجف ـ «القدس العربي»: يشكو الكثير من المسافرين عبر مطار النجف الدولي، جنوب بغداد، من سوء الخدمات والإدارة في معظم مرافق المطار التي تسبب عرقلة وتأخيرا لحركة الطائرات والمسافرين.
وذكر موظف في مطار النجف لـ«القدس العربي» أن ثمة حالات إخفاق كثيرة وقعت مؤخرا في المطار لا يفترض وقوعها في أي مطار آخر من المطارات الدولية، ومنها تعطيل جميع الرحلات القادمة والمغادرة من المطار بعد أول موجة أمطار هطلت على المنطقة، الخميس الماضي، حيث أعلنت إدارة المطار عن تعطيل الرحلات في المطار إلى إشعار آخر بسبب الظروف الجوية وغزارة الأمطار التي أغرقت مدرجات المطار وشوارعه، مما اضطر الطائرات القادمة إلى التوجه نحو مطارات أخرى كمطار بغداد لإنزال الركاب.
وأشار الموظف الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن سقوط المطر لا يعتبر سببا قويا لتعطيل حركة الطائرات في المطار، وأن أغلبية مطارات العالم تتخذ تدابير احتياطية لسحب مياه الأمطار وإبعادها عن أرض المطار من أجل انسيابية حركة الطائرات وعدم تأخر مواعيدها.
وذكر المصدر حالات أخرى وقعت في المطار، منها انقطاع التيار الكهربائي عن المطار لعدة مرات وخاصة في الليل دون تشغيل المولدات الخاصة بالمنشأة، مشيرا إلى حالة وقعت قبل أيام عندما انقطع التيار الكهرباء لمدة ثلاث ساعات من الساعة التاسعة حتى الثانية عشرة ليلا، وكان هناك الكثير من المسافرين القادمين الذين كانوا يتحركون في قاعات المطار وأروقته مستخدمين مصابيح الموبايلات الشخصية.
وقد حصلت فوضى في نقل حقائب المسافرين إلى القاعة بعد توقف الحزام الناقل. كما اختلطت الحقائب وفقد العديد من المسافرين حقائبهم. واستغرب المصدر كيف لا تقوم الأقسام الخدمية بالاستعداد للتعامل مع حالات انقطاع الكهرباء.
وأكد المصدر أن المشكلة الرئيسية في المطار هي في إدارته التي يغلب على المسؤولين فيها العلاقات والولاءات للأحزاب والقوى السياسية والدينية، أكثر من توفر الكفاءة والحرفية، وإن معظم المدراء والإداريين في المطار يفتقدون للخبرة والقدرة على المتابعة لشؤون الأقسام ومحاسبة المقصرين، رغم أهمية المطار في النقل الجوي وسط العراق.
وكان مصدر في مطار النجف قد أعلن أن «نسبة أعداد المسافرين والرحلات ارتفعت حتى نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي من العام الجاري بما يعادل عام 2014 بأكمله وبزيادة 24.5٪ بأعداد المسافرين و15.7٪ بأعداد الرحلات». كما أشار إلى أن « أعداد الرحلات والمسافرين بلغت في العام الماضي 2014 (7766) رحلة اما العام الجاري2015 فقد وصلت إلى (8987) رحلة حتى نهاية شهر تشرين الاول الماضي بزيادة عددية وصلت إلى (1221) رحلة» على حد وصفه.
وذكر بيان أصدرته المنشأة العامة للطيران المدني في العراق، إحصائية لعدد المسافرين والرحلات الجوية الآتية والمغادرة من المطارات (بغداد، البصرة والنجف الأشرف) الدولية خلال شهر آب/أغسطس الماضي حيث بلغ عدد المغادرين من مطار النجف 108148 مسافرا.
يذكر أن مطار النجف يعتبر من المطارات الهامة في العراق نظرا لكونه البوابة الرئيسية للزائرين الأجانب القادمين إلى كربلاء والنجف، كما أن المسافرين من مناطق وسط العراق وجنوبه يلجأون للسفر من خلاله لقربه من مناطق سكنهم. وتزداد حركة المسافرين والطائرات عبر المطار في أوقات الزيارات الدينية الشيعية للأماكن المقدسة في كربلاء والنجف.
مصطفى العبيدي

رابط مختصر