داود أوغلو: نحن بحاجة لاستراتيجية موحدة في حرب برية وجوية ضد داعش

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 - 12:51 مساءً
داود أوغلو: نحن بحاجة لاستراتيجية موحدة في حرب برية وجوية ضد داعش

أنقرة- الأناضول: قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو “نحن بحاجة لاستراتيجية موحدة في حرب برية وجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية داعش”.
جاء ذلك في رده على سؤال بمقابلة أجرتها قناة “سي إن إن انترناشيونال” الأمريكية الاثنين، حول ما إذا كانت تركيا ترغب في شنِّ عملية عسكرية برية ضد “داعش”.
وقال داود أوغلو: “عندما يتم الحديث عن قوة برية فيجب مشاركة الجميع″، مضيفاً “ومن أجل عمليات عسكرية برية وجوية نحن بحاجة لاستراتيجية موحدة، وإن كان لدى التحالف الدولي استراتيجية شاملة، فتركيا مستعدة للعب دور في ذلك”.
وعند سؤال مذيعة القناة “حتى وإن كانت الاستراتيجية تتضمن عمليات عسكرية؟”، أجاب داود أوغلو قائلاً: “تركيا حتمًا مستعدة للمشاركة، وإلا فإن مجموعات إرهابية أخرى ستملأ الفراغ الذي سيتركه انسحاب داعش على الأرض”، مستطرداً “يجب علينا حل الأزمة السورية من كافة النواحي”.
ولفت إلى أن الغارات الجوية شبه اليومية التي تشنها بلاده ضد التنظيم “ليست كافية”، موضحاً “منذ أشهر ونحن نقترح على حلفائنا إقامة منطقة آمنة، وطرد داعش من حدودنا”.
وحول النجاح الذي حققه حزب “العدالة والتنمية” في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، اعتبر أن الكلمات المفتاحية لهذا النجاح، كانت “الصدق، والاعتدال، والاستقرار”.
ووفق نتائج غير رسمية للانتخابات البرلمانية التركية التي جرت مطلع الشهر الجاري، فاز حزب “العدالة والتنمية” الذي يترأسه أحمد داود أوغلو، بالغالبية المطلقة، حيث حصل على 317 مقعدًا في البرلمان، مما يتيح له تشكل الحكومة منفردًا.
وفيما يتعلق بتسليح واشنطن للأكراد، قال داود أوغلو إن “كانت الولايات المتحدة الأمريكية ترغب بتسليحهم من أجل قتال داعش، فنحن مستعدون لذلك، ولكن ليس لإرهابيي تنظيم بي كا كا”.
وفي السياق ذاته، تابع: “لن نكون راضين على تقديم مساعدات لأية مجموعة في سوريا والعراق، لها ارتباط بتنظيم بي كا كا الإرهابي، وسنتخذ كافة التدابير من أجل منع ذلك”.
والشهر الماضي، أعلنت قيادة القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، أنها ألقت جوًا، ذخائر لمقاتلين من المعارضة السورية، ممن يتصدون لتنظيم “داعش”، شمالي سوريا.
بدوره، قال صالح مسلم، زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD” (الامتداد السياسي لمنظمة بي كاكا الإرهابية في سوريا)، في وقت لاحق، إن وحدات حماية الشعب “YPG” (الجناح المسلح للحزب) تسلمت أسلحة من الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي نفاه مسؤول عسكري أمريكي.
وقال الكولونيل، بات رايدر، المتحدث باسم القيادة المركزية لعمليات المنطقة الوسطى، متحدثًا للصحفيين في واشنطن، هاتفيًا: “أستطيع أن أؤكد أن الحمولة الملقاة جواً، لم تُلقى إلى الاتحاد الديموقراطي، وإنما تم استلامها من قبل قوات التحالف العربي السوري”، مضيفاً أن بلاده “حساسة لبعض المخاوف التي تنتاب شركائها الأتراك”.
ويشن تحالف دولي، بقيادة الولايات المتحدة، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران من العام الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، حين سقطت بيد عناصره مدينة الموصل شمالي العراق بعد انسحاب الجيش العراقي منها.

رابط مختصر