الأرصاد العالمية تلتقط ارتفاعا قياسيا لمستويات ثاني أكسيد الكربون

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 - 12:36 مساءً
الأرصاد العالمية تلتقط ارتفاعا قياسيا لمستويات ثاني أكسيد الكربون

جنيف – قالت المنظمة العالمية للارصاد الجوية الاثنين ان الغازات المسببة للاحتباس الحراري أو ما يعرف باسم البيوت الزجاجية ارتفعت بشكل قياسي عام 2014 مما يجعل تغير مناخ كوكب الأرض أشد خطورة على الأجيال القادمة.

وقال الأمين العام للمنظمة العالمية للارصاد الجوية ميشيل غارو في بيان “كل عام نقول ان الوقت ينفد. علينا ان نتحرك (الان) لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري اذا كنا نريد ان تكون أمامنا فرصة للابقاء على ارتفاع درجة الحرارة عند مستويات يمكن التعامل معها.”

وأظهرت الرسوم التوضيحية التي أصدرتها الأمم المتحدة ان مستويات ثاني أكسيد الكربون وهو الغاز الرئيسي المسبب لظاهرة الاحتباس الحراري ترتفع بشكل مضطرد وتحقق رقما قياسيا جديدا كل عام منذ بدء تسجيلها بشكل له مصداقية عام 1984.

وقال غارو “هذا يعني ارتفاعا عالميا لدرجة الحرارة والمزيد من مظاهر الطقس المتطرف مثل موجات الحر والفيضانات وذوبان الجليد وارتفاع مستويات البحار وزيادة حموضة المحيطات. هذا يحدث الان ونحن نتحرك بسرعة مخيفة صوب المجهول”.

كما واصلت الارتفاع أيضا في عام 2014 مستويات الميثان والأكسيد النتري وهما من الغازات الرئيسية المسببة للاحتباس الحراري بمعدلات سريعة على مدى عشر سنوات.

في الاثناء، اطلقت مؤخرا شركة كندية مشروعا تجريبيا لها يقوم على التقاط غاز ثاني اكسيد الكربون من الجو وتكريره لتوليد الطاقة، وهو مشروع يأمل القيمون عليه ان يؤدي الى كبح ارتفاع درجات حرارة الارض، في حال تطبيقه على نطاق واسع.

ويقوم المشروع التجريبي الذي دشن رسميا في سكواميش في مقاطعة كولومبيا البريطانية غرب كندا شركة كاربون انجينيرينغ، وفق تقنية تسحب غاز ثاني اكسيد الكربون بواسطة مراوح عملاقة وتحوله عبر عمليات كيميائية الى وقود.

وتأسست هذه الشركة في العام 2009، وصاحبها ديفيد كيث عالم المناخ في جامعة هارفارد، وقد تلقت الشركة دعما ماليا من عدد من المستثمرين منهم الثري الاميركي المعروف بيل غيتس، اضافة الى مساعدات حكومية.

وبدأ هذا المشروع نشاطه في سكواميش في حزيران/يونيو الماضي، وحتى الآن تمكن من سحب عشرة اطنان من غاز ثاني اكسيد الكربون من الجو.

واستنادا الى الخلاصات المستفادة من هذا المشروع التجريبي، ستطلق الشركة محطتها الحرارية الاولى بحلول العام 2017، في استثمار يقارب المئتي مليون دولار.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر