وفاة الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد في باريس

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 4:06 مساءً
وفاة الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد في باريس

توفي صباح اليوم في احد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد عن عمر ناهز الـ85 عاما بعد مرض عضال.

وعبد الواحد كان زميلاً لرواد الشعر الحر بدر شاكر السياب ونازك الملائكة وشاذل طاقة عندما كانوا طلاباً في دار المعلمين (كلية التربية) نهاية الاربعينات من القرن الماضي، فهو كتب الشعر الحر أيضاً ولكنه يميل إلى كتابة القصيدة العمودية العربية بضوابطها.

ولد في بغداد عام 1930 وتخرج في دار المعلمين (كلية التربية) عام 1952م، وعمل مدرساً للغة العربية في المدارس الثانوية، متزوج وله ابنة وثلاثة أولاد.

لقب بشاعر القادسية، وشارك في معظم جلسات المربد الشعري العراقي. كما شغل مناصب مرموقة في وزارة الثقافة والإعلام العراقية، ولقد كتب عنه الباحث صباح نجم عبدالله رسالة ماجستير في عمان، والشاعر عبدالرزاق عبدالواحد هو من أقرباء الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة.

وحصل عبد الرزاق عبد الواحد على العديد من الجوائز منها وسام بوشكين في مهرجان الشعر العالمي في بطرسبرغ عام 1976 ودرع جامعة كامبردح وشهادة الاستحقاق منها 1979 وميدالية (القصيدة الذهبية) في مهرجان ستروكا الشعري العالمي في يوغوسلافيا 1986.

كما حصل على الجائزة الأولى في مهرجان الشعر العالمي في يوغوسلافيا 1999 ووسام (الآس) ، وهو أعلى وسام تمنحه طائفة الصابئة المندائيين للمتميزين من أبنائها 2001 وجرى تكريمه ومنحه درع دمشق برعاية وزير الثقافة السوري في 24 و 25 / 11 / 2008 بمناسبة اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية ، وحضر التكريم عدد من كبار الأدباء العرب ، وألقي فيه عددا كبيرا من البحوث والدراسات .

رابط مختصر