منشق: اقتتال داخلي في صفوف “داعش”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 1:40 مساءً
منشق: اقتتال داخلي في صفوف “داعش”

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
كشف تسجيل مصور لاعترافات أحد المنشقين من تنظيم داعش عن وجود خلافات داخل التنظيم وصلت حد الاقتتال الداخلي وتصفية الخصوم.
وبينت اعترافات المنشق عن التنظيم “أبو الوليد التونسي” بالإضافة إلى ذلك وجود حالات كثيرة من المدمنين، خصوصا من الأذريين والتونسيين الموالين لداعش، بحسب ما نقلت وسائل إعلام تابعة للناشطين السوريين.

وأوضحت شبكة سوريا مباشر، أن التسجيل، ومدته 10 دقائق تقريبا، بثته إحدى الفصائل السورية المعارضة المعروفة باسم “المكتب الإعلامي لجبهة الأصالة والتنمية”، وقالت إنه “الجزء الأول من سلسلة اعترافات ستنشر لاحقا”.

وبحسب التسجيل فإن أبو الوليد التونسي “كان يعمل في نقطة طبية ضمن مستشفى لمعالجة الأمراض النفسية والإدمان تابع لداعش في الرقة.

وتطرقت اعترافات أبو الوليد إلى “قتل المهاجرين الذين يعلقون على الأخطاء التي يرونها”، مشيرا إلى أن أي شخص يسأل عن أسباب قتلهم يعرض نفسه للسجن مباشرة.

غير أن أبرز ما تطرق له التونسي هو الخلافات بين “والي الرقة أبو لقمان” وشخص آخر هو “أبو محمد العدناني”، المتعلقة بتسيير شؤون التنظيم في سوريا، موضحا أن الخلافات بينهما ومواليهما استعرت وتجاوزت “مستوى الحكم الطاعة إلى خلافات شرعية”.

وأشار أبو الوليد، الذي برر انشقاقه بأنه جراء الظلم الكثير في داعش وسرعة الاتهام بشق الصف لأي سبب، وانتشار الغضب في صفوف أعضاء التنظيم من التونسيين والليبيين بسبب “حالات الإعدام بتهم التحريض على الدولة وشق الصف”.

وكان التنظيم شهد خلافات وتصفيات بين من يتبع “الشرعي الأول في داعش البحريني تركي البنعلي” والسعودي أحمد الحازمي.

وتطور الخلاف بينهما إلى مناظرات حول أخطاء زعيم داعش أبو بكر البغدادي انتهت “بتصفية بعض من يرى أخطاء في حكم البغدادي” من التابعين للشرعي أحمد الحازمي.

وتأتي هذه الاعتراف تأكيدا لتقارير سابقة أفادت بأن تنظيم داعش يشهد “انشقاقات كبيرة في صفوفه” في الفترة الأخيرة بسبب تحديات داخلية وخارجية يواجهها التنظيم، وأن المئات من عناصره يفرون من المناطق التي يسيطر عليها التنظيم باتجاه تركيا أو الدول المجاورة.

وتعزى أسباب الانشقاقات إلى تزايد حدة التوترات بين مسلحي التنظيم بدافع الخلافات العقائدية والفكرية بسبب أصولهم ومنابتهم القادمة من مشارق الأرض ومغاربها، إضافة إلى النزاعات بين عناصر التنظيم والسكان المحليين وإخفاقه في تجنيدهم وإرسالهم إلى الخطوط الأمامية لساحات القتال والانتكاسات التي مني بها في المناطق التي سيطر عليها.

رابط مختصر