جلوبال ريسيرش: بعد العراق.. السعودية تلعب نفس دورها التخريبي في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 8:19 مساءً
جلوبال ريسيرش: بعد العراق.. السعودية تلعب نفس دورها التخريبي في سوريا

قال موقع “جلوبال ريسيرش” البحثي إن إدارة الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” أخيرا تحدثت بشأن آفاق سلام معقول يخص سوريا، وقبول مبدأ أن السوريين يجب عليهم اختيار قادتهم، ولكن الكلمات الرخيصة التي صرح بها مسؤول سعودي توضح أن تغيير النظام السوري لايزال هاجسا لديهم.

ويضيف الموقع الكندي أن بيان فيينا الذي صدر الجمعة 17 أكتوبر، يوضح أن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يوفران إطارا دبلوماسيا من أجل السلام في سوريا، حيث أكدت هذه الوثيقة أن السلام فقط هو القادر على التغير وتحقيق الاستقرار، رغم ما حدث على مدى الأربع سنوات الماضية.

ويشير الموقع إلى أن الاتفاق يبدأ بالالتزام بوحدة سوريا واستقلالها وسلامتها الإقليمية وطابعها العلماني، مؤكدا أن الشعب السوري هو من سيقرر مستقبل سوريا، لافتا إلى أن السفير السعودي “عادل الجبير” قال صباح اجتماع فيينا، إنه على “الأسد” الرحيل بحل سياسي، أو الهزيمة في أرض المعركة بالقوة، ولا يوجد شك أنه سيرحل.

ويوضح الموقع أن الولايات المتحدة وبريطانيا يتبنيان موقفا أكثر مصالحة، ولكن “الجبير” يصر على رحيل “الأسد”، ويرى الموقع أن الدور الذي تلعبه السعودية الآن في سوريا هو نفسه الذي قامت به بالعراق، حيث يدعي “الجبير” أنه يمنع انهيار سوريا، في الوقت الذي يسعى فيه لخدمة مصالح ذاتية، مثل التي كانت في العراق وانتهت بانهيار الجيش العراقي.

ويشير “جلوبال ريسيرش” إلى أن الرياض وواشنطن منذ أربع سنوات يحاربان ضد الجيش السوري من خلال الحرب بالوكالة وتمويل المرتزقة، لتصعيد حدة الحرب، مضيفا أن الموقف السعودي من الأزمة السورية يوضح أن الولايات المتحدة فقدت السيطرة على بعض حلفائها في المنطقة.

ويعتقد الموقع أن الولايات المتحدة في الظاهر تدعم حل سياسي للأزمة السورية، ولكنها خلف الستار تدعم المرتزقة ضد الدولة، وتنكر ذلك أمام وسائل الإعلام الغربية، لزعزعة استقرار سوريا.

رابط مختصر