الكونغرس لبارزاني: قدمنا قانونا لتعريف الجرائم التي تعرض لها الأيزيديون كجينوسايد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 12:59 مساءً
الكونغرس لبارزاني: قدمنا قانونا لتعريف الجرائم التي تعرض لها الأيزيديون كجينوسايد

أعلن وفد من “الكونغرس الأمريكي، عن تبنيه مشروع قانون يعرّف الجرائم التي تعرض لها المسيحيون والايزديون في العراق على انها إبادة جماعية “جينوسايد”.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس وزراء إقليم كوردستان العراق، ان الأخير التقى مساء امس السبت في العاصمة أربيل، وفداً من الكونغرس الأمريكي برئاسة عضو مجلس الشيوخ دانا روهربيجار وستيف كينغ.

وأضاف البيان ان الوفد الضيف أعرب عن شكره وتقديره لشعب وحكومة إقليم كوردستان وقوات البيشمركة لمقاومتهم وصمودهم بوجه الإرهاب ومشكلة قطع حصة الإقليم من الموازنة العامة العراقية من قبل بغداد، فضلاً عن إستقبالهم أعداد هائلة من اللاجئين والنازحين الذين هربوا من قبضة الإرهاب ومساعدتهم، وبهذا الصدد نقل الوفد شكر وتقدير الأمريكيين لقوات البيشمركة وشعب وحكومة إقليم كوردستان.

وتابع البيان ان الوفد الضيف جدد التأكيد بأنهم سيسعون من جانبهم لحث المجتمع الدولي بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص للإستمرار في تقديم المساعدات العسكرية لقوات البيشمركة.

وبحسب البيان فإن الوفد كشف عن أنهم قدموا مسودة مشروع قانون للكونغرس الأمريكي من أجل تعريف هذه الكوارث التي حلت بالايزيديين والمسيحيين كجينوسايد.

من جانبه عبر رئيس الوزراء عن شكره لموقف الوفد الضيف والدول المشاركة في التحالف ضد الإرهاب بشكل عام والولايات المتحدة الامريكية بشكل خاص.

ونقل البيان عن بارزاني قوله انه مع أنهم (أي دول التحالف) ساعدوا قوات البيشمركة منذ بدء الهجمات وتهديدات داعش، لكن من أجل القضاء النهائي على هذه المخاوف فان البيشمركة بحاجة إلى تدريب وتأهيل وبحاجة إلى اسلحة متطورة أكثر، معرباً عن أمله مساعدة البيشمركة وأهالي كوردستان بشكل أفضل، لأن البيشمركة وحدها على ارض الواقع أفشلت جميع مخططات الإرهابيين.

وأشار البيان الى ان بارزاني أثنى على مسودة مشروع القانون الخاص بتعريف تلك الكوارث التي حلت بالايزيديين والمسيحيين كجينوسايد، منوهاً إلى أن هذه الخطوة هي إحدى المطاليب الرئيسة لحكومة إقليم كوردستان. مثلما أكد على ضرورة مواصلة حماية جميع النازحين واللاجئين الذين توجهوا إلى إقليم كوردستان هرباً من الإرهاب ومساعدتهم، ولكن بسبب الأزمة المالية فان حكومة إقليم كوردستان بحاجة إلى دعم ومساعدات دولية لكي تتمكن من خدمة هؤلاء اللاجئين والنازحين بشكل أفضل.

رابط مختصر