الجيش العربي السوري يواصل سحقه لتجمعات الإرهابيين على كافة المحاور

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 1:41 مساءً
الجيش العربي السوري يواصل سحقه لتجمعات الإرهابيين على كافة المحاور

نفذ الطيران الحربي السوري غارات جوية على تحصينات لإرهابيي تنظيمي “داعش” وما يسمى “جيش الفتح” بأرياف حمص وحماة وإدلب أسفرت عن تدمير عدة أوكار وآليات لهم، في الوقت الذي وسع فيه الجيش نطاق سيطرته بالتلال المحيطة ببلدة غمام بريف اللاذقية الشمالي الشرقي وقضى على عدد كبير من إرهابيي “جبهة النصرة” جنوب سوق الهال في درعا البلد.

عملية دقيقة ضد بؤر لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” جنوب سوق الهال بمنطقة درعا البلد

وفي التفاصيل كبدت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة لوجستيا واستخباراتيا بالعدو الإسرائيلي خسائر في الأفراد والعتاد الحربي.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش نفذت عملية دقيقة ضد بؤر لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” جنوب سوق الهال في منطقة درعا البلد ما أسفر عن “مقتل العديد منهم من بينهم زهير حسين الزعبي أحد متزعمي “لواء الكرامة” التابع لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية”.

وكانت وحدة من الجيش أوقعت أمس خسائر بالأفراد والعتاد في صفوف مجموعتين إرهابيتين أثناء قيامهما بأعمال التحصين وقطع الطرقات في مخيم النازحين في درعا البلد وأعطبت لهم عددا من الآليات بما فيها من أسلحة وذخائر.

وأشار المصدر العسكري إلى “سقوط كامل أفراد مجموعة إرهابية بين قتيل ومصاب وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم خلال عملية نوعية لوحدة من الجيش على تجمع لهم في بلدة عتمان” بالريف الشمالي.

وتتلقى التنظيمات التكفيرية المنتشرة في ريف درعا التوجيهات والأوامر من أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية والسعودية والقطرية والفرنسية والتركية لتدمير البنى التحتية وقتل السوريين.

وحدات من الجيش توسع نطاق سيطرتها في التلال المحيطة ببلدة غمام.. والتنظيمات الإرهابية تقر بمقتل 36 من أفرادها في ريف اللاذقية

في هذه الأثناء فرضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف اللاذقية الشمالي سيطرتها على تلال جديدة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي خلال عملياتها المتواصلة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية في إطار الحرب على الإرهاب التكفيري.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “وسعت نطاق سيطرتها في التلال المحيطة ببلدة غمام بالريف الشمالي الشرقي بعد سلسلة من العمليات النوعية على أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية والقضاء على عدد كبير من أفرادها وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي”.

وأحكمت وحدات من الجيش بداية الشهر الجاري سيطرتها على قرية وجبل غمام بعد القضاء على آخر بؤر التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظامي أردوغان وآل سعود فيهما.

وذكر المصدر العسكري أن “سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري وجه ضربات مكثفة على أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في جبل الكارورة وقرى عرافيت وعكوبر والدغمشلية والزويك ودير حنا وتلتي كتف الغدر وكتف الغنمة”.

ولفت المصدر إلى أن الضربات “أسفرت عن تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وفرار العديد من افرادها باتجاه الحدود التركية التي تشهد تسللا كثيفا لمرتزقة أغلبيتهم من جنسيات سعودية وتركية”.

وأشار المصدر إلى تدمير العديد من الدشم والمقرات التابعة للإرهابيين ومصادرة كميات كبيرة من أسلحتهم وذخيرتهم خلال استهدافها فلولهم في مناطق متفرقة من الريف الشمالي الشرقي للاذقية.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية عبر منابرها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل 36 من أفرادها وتكبدها خسائر بالعتاد والآليات.

وكانت وحدات من الجيش ضبطت أمس خلال عمليات التمشيط للتلال المحيطة بجبل الفرك وجب الزعرور على 3 مشاف ميدانية وعشرات الدشم للارهابيين تحوي رشاش دوشكا ومدافع جهنم و5 هاونات و20 جرة غاز معدة للتفجير وكميات كبيرة من المتفجرات والذخائر المتنوعة إضافة إلى كميات من الأدوية التركية والمسروقة وكمية من مادة الكوكائين المخدر.

وحدات من الجيش تدمر مستودع ذخيرة ومعملا لتصنيع العبوات الناسفة وتقضي على 16 إرهابيا بالغوطة الشرقية

وأوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة 16 قتيلا من إرهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” و”جبهة النصرة” خلال عملياتها العسكرية المتواصلة على الارهاب التكفيري في الغوطة الشرقية ومزارع خان الشيح بريف دمشق.

وأشارت مصادر ميدانية في تصريحات لمراسلة سانا إلى أن وحدة من الجيش دمرت مستودع ذخيرة ومعملا لتصنيع العبوات الناسفة لإرهابيي “جيش الاسلام” في مزارع العب وغرب جامع الانصار في مدينة دوما وأوقعت قتلى بين صفوفهم من بينهم فهد موالدي وسالم كدور وفاضل رزوق وعبد الرزاق دبا ومحمد برغوث”.

وأكدت المصادر مقتل الإرهابيين مخلص الرحال وحميد الطبل وعمر الشمالي وياسين الشالط وباسل زهرة وحسام دياب” وتدمير سيارتين احداهما مزودة برشاش ثقيل في عملية دقيقة لوحدة من الجيش بين عربين وحرستا.

وقبل يومين قضت وحدات من الجيش على 80 إرهابيا مما يسمى “جيش الاسلام” المرتبط بنظام آل سعود الوهابي وألقت القبض على آخرين خلال عملياتها في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية.

وذكرت المصادر أن وحدة من الجيش دمرت 3 سيارات بيك اب وجرافة للتنظيمات الإرهابية على الطريق الواصل بين قرية جسرين وبلدة النشابية وقضت على الارهابيين “محمود الرجال وحسن الكنج ومحمد الادلبي ووليد الافندي ونوري جمال” في حين واصلت وحدات الجيش تقدمها على محور نولة- مرج السلطان وكبدت الارهابيين خسائر في الافراد والعتاد في مزارع قرية دير سلمان جنوب الغوطة الشرقية.

وفي ريف دمشق الجنوبي الغربي دمرت وحدة من الجيش أوكارا لتنظيم “جبهة النصرة” في منشية خان الشيح.

وتواصل وحدات من الجيش باسناد من سلاح الجو حربها على الارهاب التكفيري في مزارع وقرى الغوطة الشرقية حيث ينتشر إرهابيون تكفيريون ينضوون تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش الاسلام” و”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” ويتلقون تمويلا وتسليحا من نظام آل سعود الوهابي.

تدمير تجمعات لإرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” في ريفي إدلب وحماة

كما دمر سلاح الجو في الجيش العربي السوري تجمعات لإرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظامي أردوغان وآل سعود في ريفي إدلب وحماة.

ففي إدلب افاد مصدر عسكري في تصريح لسانا بأن الغارات الجوية تركزت على بؤر وتحركات التنظيمات الإرهابية التكفيرية في مدينة خان شيخون وبلدة التمانعة بالريف الجنوبي لافتا إلى أن الضربات أسفرت عن تدمير عدة أوكار وآليات لما يسمى “جيش الفتح” الإرهابي الذي يعمل بالتنسيق مع نظام أردوغان السفاح على تهريب المرتزقة والسلاح والذخيرة عبر الحدود التركية إلى إدلب وريفها.

وذكرت مصادر ميدانية لمراسل سانا أن وحدات من الجيش نفذت عمليات على أوكار لإرهابيي ما يسمى “جند الأقصى” في خان شيخون وشرق المعصرة والتمانعة أسفرت عن مقتل 6 إرهابيين على الأقل وتدمير عدد من الأوكار بما فيها من اسلحة وذخيرة. ويشكل المرتزقة الأجانب نسبة كبيرة من إرهابيي ما يسمى “جند الأقصى” المنضوي تحت مسمى “جيش الفتح” إلى جانب “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” و”صقور الشام” و”فيلق الشام” و”لواء الحق” و”جيش السنة” و”أجناد الشام”.

وفي ريف حماة الشمالي أشار المصدر العسكري إلى تكبيد التنظيمات الارهابية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” خسائر بالأفراد والآليات في غارات جوية لسلاح الجو على أوكارهم في بلدتي القصابية وسكيك قرب الحدود الادارية مع ادلب.

وأحكمت وحدات من الجيش أمس سيطرتها على قرية الصفصافة بريف حماة بعد أن كبدت التنظيمات الإرهابية خسائر بالافراد والعتاد.

وأشار المصدر إلى أنه خلال عمليات تمشيط التلال المحيطة بجب الزعرور بريف حماة المتاخم لريف اللاذقية تم العثور على كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر والعبوات الناسفة المعدة للتفجير واسطوانات الغاز المحشوة بالمتفجرات والمعدة لاستهداف المناطق الامنة اضافة لعدد من مقرات الارهابيين والمشافي الميدانية المجهزة بالأسرة والأجهزة الطبية.

إلى ذلك أكد مصدر ميداني سقوط 8 قتلى على الأقل من بينهم فرج الديب والامير عبد المجيد الدرباس فيما يسمى حركة أحرار الشام الإسلامية خلال عملية للجيش على أوكار الإرهابيين في تلة سكيك.

ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات نوعية على تجمعات للتنظيمات الإرهابية شرق اللطامنة وفي بلدات عطشان ومعركبة ومورك أسفرت عن مقتل 9 ارهابيبن على الأقل أغلبيتهم مما يسمى “حركة أحرار الشام الإسلامية” وتجمع العزة وتدمير دبابة وقاعدة صواريخ و3 سيارات مزودة برشاشات متنوعة وعربة بيك اب.

وتعد “حركة أحرار الشام الإسلامية” أحد التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” وهى تعتنق الفكر الوهابي التكفيرى وتتلقى مختلف أنواع الدعم المالي والتسليحي من النظام السعودي لترتكب المجازر والجرائم بحق السوريين.

وفي هذه الاثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من افرادها من بينهم أحمد يسوف ومحمد هويش وعلي أبو الفاروق.

سلاح الجو يدمر أوكارا للإرهابيين بريف حمص.. وتنظيم “داعش” يقر بمقتل أحد متزعميه

في هذه الاثناء قضت وحدات من الجيش مدعومة بالطيران الحربي السوري على 40 إرهابيا في عمليات نفذتها على أوكار وتحصينات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الارهاب الدولية فى ريف حمص الشرقى والجنوبي الشرقي.

وأشار مصدر عسكرى في تصريح لـ سانا إلى أن الغارات الجوية طالت مقرات لإرهابيي “داعش” في قرية الصوانة الشرقية جنوب غرب مدينة تدمر وشرق بلدة جب الجراح وقرية حوارين ومحيط بلدة مهين مؤكدا أن الغارات أسفرت عن “تدمير عدد من الآليات المزودة برشاشات والمقرات بما فيها من أسلحة وذخيرة وإرهابيين”.

وتكبد إرهابيو “داعش” أمس خسائر بالأفراد والآليات والعتاد الحربي في ضربات جوية نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري على أوكارهم في بلدة مهين ومدينتي القريتين وتدمر.

وقال المصدر العسكري في وقت لاحق اليوم إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة” قضت على أكثر من 40 إرهابيا وأصابت آخرين من تنظيم “داعش” معظمهم من جنسيات أجنبية في ضربات دقيقة على تحصيناتهم في السفوح الشرقية لجبل الهيال على اتجاه تدمر -البيارات “بريف حمص الشرقي.

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش أحبطت هجوما إرهابيا شنه تنظيم “داعش” على قرية مكسر الحصان وتلول الهوى من اتجاه قريتي أم صهيريج وعنق الهوى شرق مدينة حمص بنحو 70 كم.

إلى ذلك أكدت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي مقتل أحد “قياديي” تنظيم “داعش” المدعو حج حسن ديربعلباوي إضافة إلى الإرهابي نزار أبو شنب.

رابط مختصر