وزير داخلية ألمانيا يعتزم منع لم شمل أسر اللاجئين السوريين

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 7 نوفمبر 2015 - 1:18 مساءً
وزير داخلية ألمانيا يعتزم منع لم شمل أسر اللاجئين السوريين

بافاريا – الأناضول – أعلن وزير الداخلية الألماني “توماس دي مايتسيره”، الجمعة، عزمهم على منح اللاجئين السوريين حق الإقامة المؤقتة فقط، وذلك لضمان عدم لم شمل الأسرة في المستقبل.
وحسب راديو ألمانيا الرسمي، قال الوزير “سوف نمنح اللاجئين السوريين في المستقبل الحماية المؤقتة دون لم شمل الأسرة”، موضحا أن السبب في ذلك “هو ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين إلى ألمانيا”.
وحتى الآن، تمنح ألمانيا اللاجئين السوريين في جميع الحالات “الحماية الأساسية”، حيث يحق للاجئ الإقامة لمدة ثلاث سنوات يتم تجديدها، كما يحق له لم شمل أسرته.
ومن جانبه وجه نائب الحزب الاشتراكي الديمقراطي “رالف شتينجر” انتقادات وزير الداخلية قائلاً “هذا المقترح لم تتضمنه قمة الأمس (أول أمس) بين أحزاب التحالف الحكومي في المستشارية ببرلين”.
كما وجه “فرانشيسكا برانتر” مسؤول السياسة العائلية في حزب “الخضر” المعارض انتقاداً للوزير، قائلا “أمر لايصدق أن التحالف الحكومي يريد منع لم شمل أسر اللاجئين السوريين، وهناك المزيد من النساء والأطفال مهددون في طريق رحلتهم إلى أوروبا وعرضة للمآسي في البحر المتوسط”.
والخميس، اجتمع أحزاب التحالف الثلاثة التي تشكل الحكومة الائتلافية بألمانيا، واتفقوا على تسريع إجراءات التسجيل واصدار بطاقة هوية موحدة للاجئين.
جدير بالذكر أن الحكومة الألمانية الاتحادية تتشكل من أحزاب “الاتحاد الاجتماعي المسيحي” الذي يرأسه “هورست سيهوفر”، و”الديمقراطي المسيحي” الذي ترأسه المستشارة “أنجيلا ميركل”، و”الاشتراكي” الذي يراسه نائب المستشارة “جابريل سيجمار”.
وكان 56 ألفا و600 سوري طلبوا اللجوء إلى المانيا في شهر أغسطس/ آب الماضي، فيما حصل 38 ألفا و 650 منهم على حق اللجوء بالفعل.
ويعتبر السوريون أكبر مجموعة من اللاجئين في ألمانيا، فمنذ بداية يناير/ كانون الثاني وحتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تم تسجيل ما يقرب من 244 ألف سوري كطالبي لجوء، وفي شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي فقط، كان هناك 88 ألفا و 640 شخصا.
وبخصوص أزمة اللاجئين أيضا، قال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة “ديميتريس افراوبولوس″، إن النمسا ستتلقي مساعدات مالية من الاتحاد من أجل التعامل مع أزمة اللاجئين.
جاء ذلك خلال زيارة المسؤول الأوروبي، للحدود النمساوية السلوفينية، أمس الجمعة برفقة وزيرة الداخلية النمساوية “يوهانا ميكل لايتنر” حسب الوكالة الرسمية النمساوية( أ ب أ).
وأضاف المسؤول الأوروبي، إنه سيتم تقديم المبلغ في وقت قريب، دون أن يكشف عن حجم هذا المبلغ، مشيراً إلى أن الاتحاد يقوم بفحص الأوراق المتعلقة بهذه المساعدات.
وتابع قائلا “النمسا تدعم اللاجئين وتضمن لهم ترحيباً كريماً، معربا عن شكره للحكومة النمساوية ولفرق العمل في كافة المناطق.
وبالنسبة لوضع اللاجئين بشكل عام، قال “افراوبولوس″ جميع دول الاتحاد الأوروبي تحت ضغط، مشيرا إلى أهمية تعاون تركيا في هذا المجال.

رابط مختصر