سوريا.. الجيش يتقدم في اللاذقية والنصرة في حماة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 7 نوفمبر 2015 - 12:26 صباحًا
سوريا.. الجيش يتقدم في اللاذقية والنصرة في حماة

قالت مصادر ميدانية لـRT إن الجيش السوري واصل تقدمه في ريف اللاذقية وسيطر على الدغمشلية بعد عملية بدأها صباح اليوم.

وكان الجيش أعلن أنه سيطر بشكل كامل على منطقة غمام الاستراتيجية.

وانطلقت عملية للجيش منذ الرابعة من فجر اليوم بدأت بغارات مكثفة للطيران وقصف مدفعي، قبل أن تقتحم قوات خاصة المنطقة التي تتميز بقيمة استراتيجية كبيرة للمعارضة السورية.

وأوضحت المصادر أن غمام تحوي على غرفة عمليات مشتركة لمختلف الفصائل المسلحة، كما أنها تشرف بطريقة مباشرة على مدينة اللاذقية، ومنها انطلقت معظم الصواريخ التي استهدفت المدينة الساحلية.

إلى ذلك واصل الجيش عمليات التمشيط للتلال المحيطة بجبل الفرك وجب الزعرور والتي سيطر عليها أمس الأول.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ “سانا” بأن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضبطت 3 مشاف ميدانية وعشرات الدشم للإرهابيين تحوي رشاش دوشكا ومدافع جهنم و5 هاونات”.

وأضاف المصدر “إن عمليات التمشيط أسفرت عن ضبط 20 جرة غاز معدة للتفجير وكميات كبيرة من المتفجرات والذخائر المتنوعة، إضافة إلى كميات من الأدوية التركية والمسروقة وكمية من مادة الكوكائين المخدر”.

تقدم للنصرة والجيش السوري يخسر مواقع جديدة في حماة

سيطرت فصائل اسلامية يوم الجمعة على بلدة عطشان، في ريف حماة الشمالي في وسط سوريا، وهي من آخر المناطق التي استعادها الجيش خلال عملية برية نفذها في المنطقة منذ شهر، وفق ما افاد ناشطون سوريون. وسيطر الجيش على عطشان في العاشر من تشرين الاول الماضي.
وأشار الناشطون أن “النصرة” وفصائل تابعة لها سيطرت أيضا على قرى قريبة من عطشان، من بينها أم الحارتين.

وخسر الجيش أمس بلدتي مورك وتل سكيك في ريف حماة الشمالي أيضا، وتقع مورك على طريق دولية أساسية تربط بين حلب ودمشق. وتتواصل الاشتباكات بين الطرفين في محيط مورك وبلدة معان الى الشرق منها، والواقعة تحت سيطرة الجيش.

وفي المنطقة الواقعة قرب الحدود مع محافظة إدلب قامت قوات الجيش ببسط سيطرتها على قرية الصفصافة. وأكد مصدر عسكري “تدمير آخر معاقل “جبهة النصرة” و”جيش الفتح”، إضافة إلى العديد من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة في القرية، وبذلك يقترب الجيش من قرية السرمانية والفريكة.
وفي دمشق فرضت القوات السورية سيطرتها على شركة جاك ومفرق الصمادي في حرستا بريف دمشق وقطعت أبرز خطوط إمدادات المسلحين، كما استهدف سلاح الجو في الجيش السوري مواقع المسلحين في حي جوبر شرق مدينة دمشق وداريا ودوما ودير العصافير وعربين وبلدات عين ترما ودير العصافير وزملكا ومنطقة المرج في ريفها.

كما نفذ الجيش ضربات مركزة على أماكن تواجد المسلحين في قرية زمرين بريف درعا، مع تجدد الاشتباكات في الجبهة الشرقية من مدينة داريا بالغوطة الغربية في ريف دمشق.

وفي منطقة تل أصفر شمال شرق السويداء، قامت وحدة من الجيش السوري بعملية نوعية ضد مواقع تجمعات مسلحي تنظيم داعش، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى بصفوفهم وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر.

وأفادت آخر التقارير الميدانية، دحر الجيش السوري عناصر “جيش الإسلام” بعد تكثيف الضربات في مناطق تواجدهم في أرض الصمادي والمكاسر والمنطقة الشمالية المجاورة واسترداد حرستا مخلفين أسلحتهم وراءهم.

كما قتل شخصان جراء اعتداءات بالقذائف الصاروخية والهاون على ضاحية اليرموك في درعا.

وفي دوما، يواصل الجيش السوري عمليات ملاحقته لفلول المجموعات المسلحة في مزارع دوما بعد أن ألقت القبض على البعض منهم.

وعلى صعيد متصل، اندلعت اشتباكات بين الجيش ومسلحين من تنظيم جبهة النصرة حاولوا التسلل إلى بعض النقاط العسكرية المحيطة بمنطقة السيريتل في درعا ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من المسلحين عن مقتل واصابة العديد من المسلحين فيما لاذا آخرون بالفرار.

هذا، وقتل عدد من مسلحي ” جبهة النصرة” وتم تدمير ما بحوزتهم من ذخائر وأسلحة في عملية للجيش السوري ضد تجمعاتهم في بلدة عتمان بريف درعا الشمالي.

وفي منطقة حمص والمنطقة الوسطى والشرقية، استهدف الجيش السوري نقاط تمركز المسلحين في حي الوعر بمدينة حمص ومدينة الرستن بريفها، كما سقط قتلى وجرحى في صفوف المجموعات المسلحة جراء استهداف الجيش السوري لتجمعاتهم في كفر نبودة ومحيط قرية عقيربات بريف حماه، بينما دمر الجيش تحصينات ومواقع للمسلحين في مدينة البوكمال وقرية الجفرة بدير الزور.

وفي سياق آخر، استهدف الطيران الحربي المشترك السوري الروسي أهدافا لتدمر ومنطقة المثلث بريف تدمر تزامنا مع اشتباكات بين الجيش السوري ومسلحي داعش في المنطقة.

في غضون ذلك ، شن الطيران الحربي السوري غارات على مواقع المسلحين شمال شرق الحولة بريف حمص، كما دمرت مقرات وآليات لمسلحي داعش في محيط حقل جزل ومهين والقريتين بريف حمص.

ودمر سلاح الجو في الجيش السوري تجمعا لتنظيم داعش شرق بلدة جب الجراح بريف حمص، في ظل استعداد الجيش السيطرة على حاجز الجنابرة في ريف حماه الشمال الغربي بعد مواجهات مع المجموعات المسلحة.

إلى ذلك، أسفرت ضربات لوحدات من الجيش السوري في الريف الجنوبي الغربي لحلب، عن مقتل وإصابة العديد من مسلحي النصرة وتدمير آليات مزودة برشاشاتفي قرى برنة وتل حدية ودلامة وخان طومان، كما دمرت وحدات من الجيش السوري بإسناد من سلاح الجو أهداف لجبهة النصرة في أحياء الراشدين 4 والشيخ خضر وصلاح الدين والشيخ سعيد وبستان القصر بمدينة حلب.

المصدر: RT

رابط مختصر