“السلطان أردوغان”.. عودة منتصر أم منتقم؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2015 - 1:38 صباحًا
“السلطان أردوغان”.. عودة منتصر أم منتقم؟

ما كاد نبأ فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم يستقر في الآذان حتى واصلت السلطات التركية حملتها ضد حزب العمال الكردستاني والدائرين في فلكه، اعتقالات هنــا وغارات هنــاك.. صحيح أن الحملة غير جديدة، فقد أعلنت أنقرة منذ أشهر حربها على العمال الكردستاني، بيد أنها تستمر اليوم ومحللون يضعونها في خانة انتقام يقوم به الحزب الحاكم من خصم عنيد ..
تغيير الدستور والمسألة الكردية والأزمة السورية ، كلها ملفات على طاولة العدالة والتنمية، وعلى طاولة الرئيس التركي رجب أردوغان بالتأكيد، خاصة وأنه يسعى دون مواربة إلى تعزيز صلاحياته كرئيس، لنقل؛ إلى تحويل تركيا إلى نظام رئاسي ..
فهل عاد أردوغان بعد الانتخابات الأخيرة منتصرا أم منتقما كما يصف البعض؟ وكيف ستكون إدارة أنقرة للمرحلة المقبلة خاصة في الملفين السوري والكردي؟

رابط مختصر