بدء تحليل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية المنكوبة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 نوفمبر 2015 - 9:08 مساءً
بدء تحليل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية المنكوبة

أعلنت وزارة الطيران المصرية الأربعاء 4 نوفمبر/ تشرين الثاني أنها انتهت من استخلاص بيانات الصندوقين الاسودين للطائرة الروسية المنكوبة.

وأضافت الوزارة المصرية أنها بدأت بتحليل هذه البيانات.

من جانب آخر، أشارت الوزارة إلى أن مسجل الصوت في قمرة القيادة للطائرة تضرر بشكل جزئي.

هذا وعثر رجال الانقاذ الروس في وقت سابق خلال عملية تفتيش موسعة في مكان تحطم الطائرة بسيناء، على جثة طفل وبقايا جثث أخرى.
وخلال اتصال هاتفي مع وكالة تاس الروسية، صرح مدير فريق الإنقاذ الروسي في سيناء، التابع لوزارة الطوارئ أم تشي أس، ألكسندر أغافونوف.

وكان ممثل لجنة التحقيق الروسية قال إن السلطات المصرية المختصة وسعت نطاق البحث في مكان تحطم الطائرة الروسية بسيناء ما سمح بإيجاد وثائق ومواد أخرى ضرورية للتحقيق في أسباب الكارثة.

وقال فلاديمير ماركين الأربعاء إن “السلطات المصرية المختصة وسعت بطلب من رئيس لجنة التحقيق الروسية نطاق عملية البحث، مما سمح لمحققي ومختصي الجنائية بمساعدة خبراء وزارة الطوارئ الروسية العثور على وثائق وأشياء ومواد ذات أهمية للتحقيق الجنائي”.

وأضاف أنه “سيتم دراستها بمشاركة ممثلي السلطات المصرية المختصة”.

وكان وزير الطوارئ الروسي قد أعلن أن روسيا ستوسع نطاق البحث في مكان تحطم الطائرة الروسية بسيناء إلى 40 كم.

وقال وزير الطوارئ فلاديمير بوتشكوف في اجتماع لجنة متابعة كارثة الطائرة الروسية مخاطبا مرؤوسيه: “افحصوا مساحة 40 كم مربعا في المنطقة، بما في ذلك باستخدام الطائرات من دون طيار، وأعيروا اهتماما خاصا لتضاريس الموقع”.

التعرف على جثامين كافة أفراد الطاقم

في غضون ذلك، تم التعرف على جثث جميع أفراد طاقم الطائرة المنكوبة، حيث نقلت قناة Live News الروسية عن مصدر في لجنة التحقيق قوله إنه “تم حتى اللحظة التعرف على 42 جثة، بمن فيهم كل الطاقم”.

وذكر أن التعرف عليهم تم من قبل زملائهم في شركة “كوغاليم آفيا” وليس الأقارب، ومن ثم سيتم إجراء فحص جيني للجثامين.

هذا وبينت الفحوصات التي تم إجراؤها حتى الآن أن قسما من الركاب لقي حتفه بسبب فقدان الدم والصدمة وإصابات مفتوحة في الجمجمة وكسور عديدة، فيما توفي الركاب الجالسون في مؤخرة الطائرة قرب الذيل بسبب إصابات ناتجة عن الانفجار.

وكانت طائرة ركاب روسية تحطمت في 31 أكتوبر/تشرين الأول فوق شبه جزيرة سيناء المصرية وعلى متنها 224 شخصا.

ولا تزال أسباب التحطم غامضة بانتظار بيانات الصندوقين الأسودين الذين بدء بتفريغهما الثلاثاء.

المصدر: وكالات

رابط مختصر