الحشد: قاربنا على حسم معركة حمرين ومكحول لتدمير أول خط دفاعي لداعش عن الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 نوفمبر 2015 - 5:04 مساءً
الحشد: قاربنا على حسم معركة حمرين ومكحول لتدمير أول خط دفاعي لداعش عن الموصل

أكدت هيئة الحشد الشعبي، اليوم الثلاثاء، أن معركة السيطرة على مناطق جبل مكحول وتلال حمرين أصبحت “شبه محسومة” برغم أن (داعش) يحاول “عبثاً” البقاء فيها كونها تشكل خط دفاعه الأمامي عن الموصل، مبينة أن خطوتها التالية تتمثل بتحرير مناطق جنوب غربي كركوك.
وقال المتحدث باسم الهيئة، كريم النوري، في حديث إلى (المدى برس)، إن “السيطرة على جبل مكحول وتلال حمرين، تسهل دخول قوات الحشد الشعبي إلى مناطق عديدة شمالي بيجي،(40 كم شمال تكريت)، وجنوب غربي محافظة كركوك،(250 شمال العاصمة بغداد)، مثل قضاء الحويجة، ونواحي الرشاد والرياض”، مشيراً إلى أن “عصابات داعش الإرهابية تعد تلك المناطق بمثابة خطوط أمامية للدفاع عن الموصل، لذلك يسعون لاستمرار الاستيلاء عليها، لأن هزيمتها فيها تشكل انكساراً لهم”.
وأضاف النوري، أن “الحشد الشعبي يواصل التقدم باتجاه أهدافه شمالي بيجي، وقد كبد عصابات داعش خسائر فادحة بالأرواح والمعدات في تلال حمرين، برغم الهجمات المضادة المتكررة التي واجهتهم”، مبيناً أن “قوات الحشد الشعبي توشك على حسم الموقف لصالحها في تلال حمرين وجبل مكحول، إذ لم يتبق لها سوى تطهير المنطقة من العبوات الناسفة التي زرعها داعش لإعاقة تقدمه”.
وكانت خلية الإعلام الحربي، التابعة لقيادة العمليات المشتركة أعلنت، في (العشرين من تشرين الأول 2015)، عن تحرير مدينة بيجي بالكامل، مبينة أن القوات المشتركة تمكنت من تكبيد (داعش) خسائر فادحة بالأرواح والمعدات في قطاعي صلاح الدين والأنبار، في حين دعت وسائل الإعلام الوطنية والتواصل الاجتماعي، إلى العمل “الجدي والتعاون” لاطلاع العالم على ما حققته القوات العراقية وكشف “زيف دعاية داعش”.
يذكر أن قيادة العمليات المشتركة، أعلنت في (الـ14 من تشرين الأول 2015)، عن انطلاق عملية (لبيك يا رسول الله الثانية)، لتحرير مناطق شمالي صلاح الدين،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، من ثلاثة محاور.

رابط مختصر