الإندبندنت: الجلبي كان بارعاً وذكياً رغم تحميله مسؤولية غزو العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 نوفمبر 2015 - 6:17 مساءً
الإندبندنت: الجلبي كان بارعاً وذكياً رغم تحميله مسؤولية غزو العراق

وصفت صحيفة الإندبندنت البريطانية، السياسي الراحل أحمد الجلبي بأنه كان واحداً من “أبرع الشخصيات وأكثرها ذكاء” التي لعبت دوراً رئيسياً في الإطاحة بصدام حسين، فيما أوضحت أن الراحل بالرغم من تحميله مسؤولية “كارثة” غزو العراق، لكنه تمتع بذكاء حاد جذب إليه العديد من الأصدقاء والأعداء على السواء.

وأوردت صحيفة الإندبندنت مقالاً لباتيرك كوبيرن بعنوان، “الرجل الذي دعا أمريكا إلى غزو العراق”.

وقال كاتب المقال، إن “البعض قد يصف أحمد الجلبي بأنه ناشط فاسد استوقفه أي شيء من شأنه الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين”، مبينا أنهم “يتهمونه بمسؤوليته عن كارثة غزو العراق في عام 2003”.

وأردف كوبيرن، أن “الجلبي الذي توفي جراء إصابته بنوبة قلبية أمس في بغداد، عن عمر يناهز 71 عاماً، كان واحداً من أبرع الشخصيات وأكثرها ذكاء التي لعبت دوراً رئيسياً في الإطاحة بصدام حسين، إضافة إلى تشكيل العراق الجديد”.

وأكد كوبيرن، أن “الجلبي تمتع بذكاء حاد جذب اليه العديد من الأصدقاء والأعداء على السواء،الذين تنوعوا بين صدام حسين وسي.آي.إيه والمخابرات الخارجية البريطانية”.

وأشار كاتب المقال إلى، أن أحد الدبلوماسيين في بغداد أخبره بأن الجلبي هو “الشيطان بعينه”.

وتابع كاتب المقال، أن “الكثيرين يصفون الجلبي بأنه تمتع بشخصية لا يمكن لأي شخص تجاهلها، كما أنه كرس جهوده طوال حياته للإطاحة بصدام حسين”.

وختم بالقول، إن “الأمريكيين لم يستطيعوا السيطرة على الجلبي لذا فإنه لم يكن محبوباً من قبل الكثيرين منهم”.

رابط مختصر