أعداء مصر وروسيا يستغلون حادث الطائرة المنكوبة في المكايدة السياسية … إيهاب نافع

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 نوفمبر 2015 - 9:46 مساءً
أعداء مصر وروسيا يستغلون حادث الطائرة المنكوبة في المكايدة السياسية … إيهاب نافع

أعلن مجلس الوزراء المصري اليوم عن بدء إجراءات تفريغ محتويات الصندوق الأسود بالتنسيق بين الجهات المعنية في مصر والفريق الروسي المتواجد في القاهرة.

ويضاف إليهم ممثلي كل من الشركة المصنعة للطائرة والدولة المسجل فيها الطائرة.

تعاون مصري روسي مستمر للوقوف على حقيقة الحادث

تداعيات الطائرة الروسية المنكوبة لازالت تتوالى في مختلف الأنحاء، ففي الوقت الذي أبدت السلطات المصرية تعاونا كاملا مع السلطات الروسية وجرى التنسيق على أعلى مستوى، وأجرى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي فور وقوع الحادث اتصالا هاتفيا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن، قدم خلاله التعازي في وفاة مواطنيه، وأكد على أنه يجري اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وأنه أصدر تعليماته بالتنسيق الكامل بين الجانبين في كافة التحقيقات، وفي الوقت نفسه شكل رئيس الحكومة المصري شريف إسماعيل فور وقوع الحادث، لجنة أزمة برئاسته وعضوية كل الوزراء المختصين، فيما استطاعت القوات المسلحة المصرية العثور على موقع حطام الطائرة بعد أربع ساعات من سقوطها، وجرى التعاون بين المحققيين من الجانبين بشكل كامل، ولازالت الإجراءات بالتنسيق بينهما قائمة حتى اللحظة، وبالتوازي مع كل هذا أبدى الشعب المصري تعاطفا غير عادي حيث قدم تعازيه للسفارة الروسية في القاهرة، كما وضع باقات من الورود حول أسوارها تعبيرا عن تعازيه.
داعش تعلن دون دليل مسؤوليتها عن الحادث

داعش أو ولاية سيناء أيا كان مسماها عاجلت الجميع بعد سبع ساعات بإعلان استهداف الطائرة التي هوت على الأرض وقت اختفائها من شاشات الرادار على ارتفاع 31 ألف قدم ما يقارب ارتفاع 10 آلاف متر، وهو المدى الذي لا يملك استهدافه إلا بأسلحة متقدمة تتضمن منصات إطلاق صواريخ مرتبطة بأجهزة رادار وهي لا وجود لها في حوزة تلك الجماعات التي أقصى ما تملك صواريخ محمولة على الأكتاف، وهي لا أثر لها وإلا كانت وظفتها في استهداف طائرات المروحيات المصرية التي تدك مواطنها وسط أودية وجبال سيناء.
خبير عسكري: الاستهداف الإرهابي للطائرة احتمال غير وارد

من جهته يرى اللواء طيار أركان حرب هشام الحلبي ،الخبير العسكري والاستراتيجي، أن استهداف الطائرة غير وارد على الإطلاق، وقال كافة معطيات التحقيق القائمة التي تتمثل في مثل هذه الوقائع في مصادر ثلاثة هي الصندوقين الأسودين، وتسجيلات أجهزة المراقبة، وحطام الطائرة، وطبيعة رفاة الركاب، مشيرا إلى أنه حال استهداف الطائرة بصاروخ، رغم استحالة ذلك عمليا، كان من المفترض أن يتناثر حطام الطائرة على مساحات هائلة يصعب معها تجميعها، وهو مالم يحدث حيث وقع حطام الطائرة في مكان واحد معلوم، وواضح أن شمل على غالب حطام الطائرة المنكوبة.

خبير يرجح انقسام الطائرة بعد ارتطامها بالأرض

فيما أكد محمد عطية عبد الجواد زمزم، رئيس الشركة المصرية للمطارات السابق، استحالة استهداف الطائرة الروسية من جانب الجماعات الإرهابية، مؤكداً أن ارتفاع الطائرة 31 ألف قدم عن الأرض يجعل من المستحيل الوصول إليها بأي طريقة مهما كانت إمكانيات الإرهابيين، مرجحا أن يكون عطل فني وراء الحادث، مؤكدًا أن ارتطام الطائرة بالأرض يؤدي لانقسامها لأكثر من جزء واشتعال النيران فيها.

شركات طيران غربية تتجنب التحليق فوق سيناء لحين انتهاء التحقيقات

حالة تصعيد غريبة جاءت من قبل بعض الصحف وشركات الطيران الغربية حيث أعلنت صحيفة واشنطن بوست أن الحادث دفع اثنتين من شركات الطيران الكبرى إلى تحويل رحلاتها عن المنطقة بعدما حاول إرهابيون في سيناء أن ينسبوا مسئولية الحادث لأنفسهم، رغم تفنيد الخبراء لمزاعمهم، وكانت أكبر شركتين للطيران في أوروبا، إير فرانس KLM ولوفهنزا قد أعلنتا عدم تحليق طائراتهما فوق المجال الجوي في سيناء حتى تحديد سبب تحطم الطائرة.

نسبة الأشغال في شرم الشيخ تخطت الـ 75%

ورغم كل التحديات القائمة لازالت نسبة أشغال السياحة الروسية في فنادق شرم الشيخ قائمة ودون تأثر، وتخطت نسبة الأشغال حاجز الـ 75%، وهو ما يعني عدم تأثره بالأحداث .

حادث الطائرة المنكوبة اختبار صعب للعلاقات المصرية الروسية في مواجهة التحديات والتغيرات القائمة في منطقة الشرق الأوسط والتي تبرز البلدان فيهما بدور فاعل ومؤثر .

إيهاب نافع

رابط مختصر