مجلة أمريكية: ميليشيا شيعية هددت بـ«تدمير» السعودية حال إعدام «النمر»

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 نوفمبر 2015 - 4:29 مساءً
مجلة أمريكية: ميليشيا شيعية هددت بـ«تدمير» السعودية حال إعدام «النمر»

ذكرت مجلة «لونغ وار جورنال» الأمريكية أن «كتائب سيد الشهداء» الشيعية التي تعمل ضمن «لجنة الحشد الشعبي» التابعة للحكومة العراقية، هددت بضرب وتدمير السعودية، وذلك بعد مصادقة الأخيرة على حكم إعدام المرجع الشيعي «نمر باقر النمر» في المملكة.

وأفادت المجلة في موقعها على الإنترنت يوم الجمعة أن «كتائب سيد الشهداء» هددت في بيان لها المملكة العربية السعودية يوم 26 أكتوبر/ تشرين أول، وهو نفس اليوم الذي أيدت المحكمة العليا السعودية حكما بالإعدام على الشيخ «النمر».

وهددت الميليشيا العراقية الحكومة السعودية في بيان على موقعها بالقول إن «المملكة العربية السعودية تصر، مثل كل الطغاة على مر التاريخ، على ارتكاب الخطايا والأخطاء الجسيمة، دون الخوف من الله»، بحسب ما أوردت المجلة.

وأضافت «أنها تدخل في عالم من الأخطاء التاريخية العظيمة، كما يتضح من قرار المصادقة على إعدام الشيخ نمر».

وصادقت محكمة الاستئناف والمحكمة العليا بالرياض قبل أيام ، على حكم إعدام «نمر باقر النمر»، لإدانته بـ«إشعال الفتنة الطائفية» و«الخروج على ولي الأمر» في المملكة العربية السعودية.

وتابع البيان «نعتبر المصالح السعودية مشروعة ومباحة على كافة المستويات وسنضربها وندمرها، حكام البترول سيتعلمون أن أتباع ال البيت لن يكونوا راضين عن هزيمة (الحكومة السعودية) في بيجي والرمادي والأراضي العراقية فقط، ولكن سنخوض المعركة داخل عش العنكبوت نفسه».

ولفتت المجلة إلى أن بيان «سيد الشهداء صدر أيضا في نفس اليوم التي أصدرت فيه الحكومة الإيرانية تهديدا مبطنا ضد الحكومة السعودية في حال إعدامها نمر، مشيرة إلى تصريح مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية، «حسين عبد اللهيان»، الذي قال فيه إن تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحق «باقر النمر»، سيكلفها «ثمنا باهظا».

وتشكلت كتائب سيد الشهداء عام 2013 لـ«حماية الأضرحة الشيعية حول العالم» وهي تدعم حالياً حكومة «بشار الأسد» عسكريا كما تحتفظ بعلاقات وثيقة مع منظمة بدر الشيعية.

ووفقا للمجلة فإن هذه الميليشيا على صلة وثيقة بـ«فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني، وهو يمثل القوات الخاصة المكلفة بتصدير «الثورة الإسلامية» إلى دول الشرق الأوسط، ويقودها «أبومصطفى الشيباني، الذي وضعته الولايات المتحدة على قائمة «الإرهابيين العالميين» عام 2008، حيث تتهمه واشنطن بقيادة «شبكة من المتطرفين الشيعة الذين يرتكبون وتقديم الدعم اللوجستي والمادي لأعمال العنف التي تهدد السلام والاستقرار في العراق.

واتهمته الولايات المتحدة في وقت سابق، باغتيال ضابط كبير في وزارة الداخلية العراقية، وبمحاولة اغتيال ضابط كبير آخر في الوزارة نفسها، وبمحاولة اغتيال قائد الشرطة ونائب محافظ محافظة النجف، وهو مكلف بتصفية الساسة العراقيين المناهضين للنفوذ الإيراني في العراق.

ويسلط تهديد الميليشيا الشيعية ضد الحكومة السعودية الضوء على قوة الميليشيات المدعومة من إيران داخل العراق، بحسب المجلة.

ولفتت المجلة الأمريكية إلى أن الحكومة العراقية لم توبخ «كتائب سيد الشهداء» على تهديدها أمن دولة مجاورة هي السعودية.

رابط مختصر