ما هي الأهمية الاستراتيجية لمدينة مورك السورية؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 نوفمبر 2015 - 12:37 صباحًا
ما هي الأهمية الاستراتيجية لمدينة مورك السورية؟

إلى مدينة مورك في ريف حماة تتجه أنظار “جبهة النصرة”. هجمات عدة أفشلها الجيش السوري تشكل مورك مركز انطلاق عمليات الجيش في ريف حماة.
أهمية السيطرة على المدينة بالنسبة لـــ “جبهة النصرة”، أنها تقضي على جهود الجيش السوري في فتح الطريق الدولية. فالمدينة تشكل نقطة رئيسية على الطريق الدولية ومنها يتحرك الجيش إلى مدينة خان شيخون وكفرزيتا وكفرنبوذة.
وإذا ما تمكن الجيش من التقدم إلى خان شيخون ودخول ريف إدلب الجنوبي، سيكون سهلاً عليه ملاقاة قواته المتقدمة من ريف حلب الجنوبي الغربي، في إحدى مدن ريف ادلب، وربما تشكل مدينة سراقب نقطة التلاقي.
تقدّم الجيش السوري في قرى وبلدات الريف الجنوبي لحلب وسيطرته صباح اليوم على خمسين كيلو متراً مربعاً تشمل خمس قرى هي، “ميريامين، خربة جبرين، حميدية، الحميدي، ومشرفة وصبيحية”، دق ناقوس الخطر عند “جبهة النصرة”.
يضع هذا التقدم الجيش على بعد كيلو مترات قليلة من مدينة الحاضر الاستراتيجية في الريف الجنوبي، وهو ما بات يشكل تهديداً لإمارة “جبهة النصرة” في إدلب وريفها. الأمر الذي يبرر ربما إزاحة النصرة “أحرار الشام “من جبهات المواجهة مع الجيش في ريف حلب الجنوبي، واستلامها زمام العمليات الدفاعية.

المصدر: الميادين

رابط مختصر