عُمان واليمن تشهدان أعنف إعصار في تاريخهما

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 نوفمبر 2015 - 4:49 مساءً
عُمان واليمن تشهدان أعنف إعصار في تاريخهما

إيلاف – متابعة: تشهد جزيرة “سقطرى” اليمنية، منذ صباح اليوم الأحد، تساقط الأمطار الغزيرة بالتزامن مع اقتراب الإعصار “تشابالا” من سواحلها الشمالية، وقد تسببت هذه الأمطار بإغراق بعض الطرق الرئيسية والفرعية، بالإضافة إلى الأحياء السكنية، فيما تشير التوقعات إلى تعاظم حدة الإعصار تدريجيًا، بحيث تتجاوز سرعة الرياح الـ 100 كلم في الساعة، مرفقة بكميات كبيرة جدًا من الأمطار، ما ينذر بتشكيل سيول جارفة في غالبية أرجاء الجزيرة، كما ويُتوقع أن ترتفع الأمواج لتلامس حدود الـ 10 أمتار في بعض المناطق.

هذا ويُتوقع أن يبتعد الإعصار تدريجيًا عن الجزيرة مع تقدم ساعات اليوم الأحد، وصولًا إلى ما بعد ظهر يوم غد الإثنين، وذلك نتيجه توجه الإعصار نحو سواحل محافظتيّ المهرة وحضرموت.

الآتي أعظم

وقد أشارت بعض الأرصاد الجوية، أن الإعصار يتحرك في الاتجاه الشمالي الغربي، فيما تمتد بعض السحب من حافة الإعصار على جنوب دولة الإمارات، نتيجة وجود مرتفع جوي قوي يمتد من شمال شرق ايران وباكستان والمناطق الواقعة شرق بحر قزوين، مؤكدةً بأن توزيعات الضغط الجوي تظهر أن الاعصار يتجه نحو السواحل الجنوبية لسلطنة عمان واليمن، ليصل تأثيره الى خليج عدن خلال الأيام الثلاثة المقبلة.

وكذلك، فمن المتوقع أن يكون الإعصار ذا تأثير مباشر وقوي، وأن يصحبه عدد كبير من السحب الرعدية الكثيفة، بالإضافة إلى الأمطار الغزيرة، فيما أشارت سلطنة عمان إلى ان الإعصار المداري يتمركز الآن وسط بحر العرب ويبعد مركزه 952 كيلومترًا جنوب شرق صلالة، وتصل سرعة الرياح المصاحبة للاعصار 75 عقدة، وأقل ضغط جوي بمركز المنخفض يقّدر بنحو788 مللي بار.

وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في جنيف، قد وصفت هذا الإعصار بـ “النادر”، نظرًا لتأثيره الاستوائي القوي، خصوصًا وأن الإعصار تشكّل في بحر العرب، وحركته تهدد سواحل سلطنة عُمان واليمن، ومن المتوقع أن يتحول الإعصار، الذي صنف بأنه من الفئة الرابعة، إلى عاصفة فائقة الأعاصير، بحسب ما أوضحت بعض المصادر.

استمرار الاستعدادات

في المقابل، تستمر الاستعدادات للإعصار من قبل هيئة الدفاع المدني ووزارة الدفاع والقوات المسلحة في سلطنة عُمان، فقد أُرسلت قوة إسناد إلى محافظتي ظفار والوسطى، إضافة إلى إجلاء 137 من المواطنين و71 وافدًا من الجزيرة إلى ولاية شليم احتياطيًا باعتبارها مرتفعة عن مستوى سطح البحر أي أنها منطقة آمنة عن جزر “الحلانيات”، التي تقع في عرض البحر.

ويُذكر أن وزارة التربية والتعليم بسلطة عُمان كانت قد أعلنت، أمس السبت، عن تعليق الدراسة بجميع المدارس الحكومية والخاصة في محافظة ظفار يوميّ الأحد والإثنين، نظراً لتأثرها بالإعصار.

تحذير

إلى ذلك، طالبت سفارة المملكة العربية السعودية في عُمان، مواطنيها بأخذ الحيطة والحذر من تداعيات الإعصار، ودعتهم إلى تجنب التوجه نحو محافظتيّ ظفار والوسطى وجنوب الشرقية، وإلى عدم ارتياد البحر نظراً لسوء الأحوال الجوية.

ايلاف

رابط مختصر