حزب الله يدعي على ديما صادق امام المباحث الجنائية

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 نوفمبر 2015 - 4:47 مساءً
حزب الله يدعي على ديما صادق امام المباحث الجنائية

بيروت: أعلنت الإعلامية اللبنانية، ديما صادق “عن قيام حزب الله بتقديم شكوى بحقها لدى المباحث الجنائية المركزية، وذلك على خلفية حلقة تلفزيونية تناولت ملف الكبتاغون وحزب الله”.
وكتبت ديما صادق، على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي (فايسبوك)، تقول: حزب الله يتقدم بشكوى ضدي في المباحث الجنائية و يطلب استدعائي.”

الإدعاء تقدم الى المباحث الجنائية
وأضافت “تبلغت من المباحث الجنائية المركزية طلب استدعائي كمدعى عليها من قبل المدعي “حزب الله ” بتهمة القدح والذم، وقد استند المدعي الى الأسئلة التي وجهتها الى ضيفي فيصل عبد الساتر، خلال حلقتي معه بتاريخ ٢٨-١٠-٢٠١٥ ، والتي تناولت بشكل أساسي ملف الكبتاغون”.
وتابعت صادق تقول “كان لافتا جدًا ان الاستدعاء جاء من قبل المباحث الجنائية لا محكمة المطبوعات، التي هي الوجهة الطبيعية لأي شكوى بالقدح والذم، كما ان اللافت اكثر هو اعتبار ” طرح الأسئلة ” – التي هي موجهة لضيف موجود لشرح وجهة نظر الحزب أي أن حق الجواب كان مكفولاً تماما – جرم، في سابقة لم نشهد عليها من قبل”.

القانون يكفل حقوق الصحافي في طرح الأسئلة
الإعلامية اللبنانية قالت “طبعا نحن في غنى عن التذكير ان القانون يكفل للصحافي حق ان يطرح ما شاء من الأسئلة، عليه، سأمثل يوم الأربعاء في الرابع من تشرين الثاني امام المحامي العام التمييزي القاضي عماد قبلان، للاستماع الى إفادتي”، وختمت “وقد اجمع فريق المحامين الذي اطلع على مضمون الحلقة، ان الأسئلة الموجهة خلال الحلقة لا تمت بصلة الى القدح و الذم”.

سخرية الصحافيين المتضامنين مع صادق
وقد أبدى عدد من الصحافيين اللبنانيين تضامنهم مع صادق، حيث سخر خالد صاغية من القضية التي رفعها حزب الله عليها، قائلاً “وبيقولوا حزب الله ما بيؤمن بمؤسسات الدولة؟ تفضّلوا”.
طوني ابي نجم، كتب على صفحته على فايسبوك، “كل التضامن مع الزميلة ديما صادق… وعن جد ‫حزب الله‬ يفقد أعصابه وهذه علامة انهيار قريبة!”.

إدانة حزب الله
الإعلامية ديانا مقلد، كتبت في معرض تضامنها مع صادق، تقول “حزب الله يلاحق الزميلة ديما صادق قضائيًا، ممنوع طرح الاسئلة، الزميلة صادق سألت في مقابلاتها عن مسؤولية الحزب في قضية الكبتاغون الشهيرة، سألت عن نفس النقاط التي طرحها الاعلام منذ ثبوت تورط شقيق مسؤول في الحزب في الامر ولفلفة القضاء للأمر”.
وتابعت، “لم يلاحق الحزب من فسد وسرق باسمه أو بغطاء منه، يلاحق اليوم من يسأل، ملاحقة الزميلة ديما صادق هي ادانة مثبتة لحزب الله، كل الدعم للزميلة ديما.”

ايلاف

رابط مختصر