المسلحون يفتحون عشر جبهات … والجيش السوري يصدّها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 نوفمبر 2015 - 12:36 صباحًا
المسلحون يفتحون عشر جبهات … والجيش السوري يصدّها

نحو عشر جبهات فتحها المسلحون في وقت واحد على العديد من محاور القتال، في محاولة لإيقاف تقدم الجيش السوري في أرياف حلب بأي طريقة، هجمات استوعبها الجيش وسرعان ما صدها ليتقدم ويحرز المزيد من الإنجازات.

الراشدين غرب حلب، الراموسة والشيخ سعيد وصولاً إلى معمل الإسمنت وخان طومان جنوب المدينة، إضافة إلى المواجهات على طريق أثريا – خناصر، كلها جبهات فتحتها الجماعات المسلحة بمختلف توجهاتها في مواعيد متزامنة، لتصبح حلب خلال الساعات الماضية ساحات مواجهات عنيفة قبل أن يسيطر الجيش السوري على الوضع.
ويرى المحلل السياسي أحمد معروف، أن هناك ضغطاً من “مشغلي الجماعات المسلحة ليتمكن هؤلاء المشغلون من التفاوض السياسي”.
ويؤكد مراقبون أن الهدف من تزامن فتح المسلحين لهذه الجبهات هو امتلاك ورقة ضغط دولية جديدة تفاوض عليها الدول الداعمة لهم قبيل استحقاقات سياسية مقبلة، وهذا ما يفسر توحد الهدف بين النصرة وداعش مع أحرار الشام وبقية الفصائل التي تلمست الخطر المباشر من توغل الحيش وسيطرته على مساحات واسعة جداً في ريف حلب.
الجيش كان مستعداً وسرعان ما استعاد زمام المبادرة وحول هجمات المسلحين إلى انتكاسة دفعوا ثمنها عشرات القتلى والجرحى بينهم قادة ميدانيون، ما سيدفعهم لإعادة حساباتهم في جبهة وجدها العسكريون مفككة خلال تقدم واسع حققه الجيش ولا يزال مستمراً في ذلك.

المصدر: الميادين

رابط مختصر