واشنطن سترسل جنودًا إلى سوريا للمرة الأولى

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 31 أكتوبر 2015 - 1:41 مساءً
واشنطن سترسل جنودًا إلى سوريا للمرة الأولى

واشنطن: بعد مرور اربع سنوات ونصف سنة على اندلاع النزاع الذي اوقع اكثر من 250 الف قتيل في سوريا، فانها المرة الاولى التي تستعد فيها واشنطن لارسال عسكريين ميدانيا الى سوريا رسميا في دور غير قتالي وانما لتقديم الاستشارات. وكان اوباما يرفض حتى الان علنا ارسال قوات على الارض ويفضل اعتماد الضربات الجوية.

وقال المسؤول الكبير في الادارة الاميركية ان “الرئيس اجاز نشر عدد محدود من قوات العمليات الخاصة الاميركية- اقل من 50- في شمال سوريا”.

واضاف المسؤول ان هؤلاء الجنود من قوات النخبة “سيساعدون على تنسيق القوات المحلية ميدانيا وجهود التحالف للتصدي لتنظيم الدولة الاسلامية” بدون مزيد من التوضيحات.

وبالتالي فان حوالى 50 عسكريا من القوات الخاصة سيتولون رسميا دور المساعدة وتقديم الاستشارات لمجموعات مسلحة من المعارضة السورية المعتدلة ولن يكونوا ضالعين بشكل مباشر في عمليات قتالية.

من جهته اكد الناطق باسم البيت الابيض جوش ارنست “استراتيجيتنا في سوريا لم تتغير” مشيرا الى ان العسكريين الذين سيرسلون الى هذا البلد -“اقل من خمسين عنصرا”- لن يقوموا “بمهمة قتالية”.

واضاف ان “صلب استراتيجيتنا العسكرية في سوريا هو تعزيز قدرات القوات المحلية لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية على الارض، في بلدهم”.

وردا على سؤال حول احتمال زيادة هذا العدد في المستقبل لم يستبعد ارنست مثل هذا الاحتمال. وقال “لا اريد ان اتنبأ بالمستقبل”.

واضاف “من الواضح ان هؤلاء العسكريين سيواجهون مجازفات فعلية” مؤكدا انهم “سيجهزون من اجل الدفاع عن انفسهم”.

وحول الفترة التي سيبقون فيها داخل سوريا لم يقدم المتحدث باسم اوباما ردا واضحا.

الى ذلك، اكد مسؤول اخر ان الجيش الاميركي سينشر طائرات هجومية من نوع “ايه-10” ومقاتلات اف-15 في قاعدة جوية تركية في اطار الحملة التي يشنها الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان اوباما اقر خلال مؤتمر صحافي اثار ضجة كبرى في اب/اغسطس 2014 بان الولايات المتحدة ليس “لديها استراتيجية” في سوريا.

ورمزيا فان القرار العسكري الذي اعلن الجمعة في اوج عملية دبلوماسية جرت في فيينا حول سوريا، يعتبر تحولا في موقف الرئيس الاميركي الذي كان يعتبر حتى الان مشككا في جدوى التدخل العسكري ولا يريد الغوص في نزاع جديد في الشرق الاوسط بعد الانسحاب من العراق.

ومنذ اندلاع النزاع السوري في اذار/مارس 2011، رفض اوباما على الدوام التدخل عسكريا في سوريا قبل ان تشكل واشنطن في صيف 2014 ائتلافا من 65 دولة يقوم بقصف مواقع تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات جهادية اخرى في سوريا والعراق المجاور.

وقبل سنة، في ايلول/سبتمبر 2013 اثار الرئيس اوباما غضب حلفائه- فرنسا ودول الخليج خصوصا- حين تراجع في اللحظة الاخيرة عن ضرب نظام الرئيس السوري بشار الاسد عسكريا.

وكرر اوباما القول باستمرار منذ ذلك الحين انه “لن ينشر قوات اميركية على الارض في سوريا”.

والتحول في موقف الادارة الديموقراطية الجمعة لاقى انتقادات من المعارضة الجمهورية التي تهيمن على الكونغرس.

واستهجن رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب ماك ثورنبيري قرارا “قد يكون خجولا جدا ومتاخرا جدا في غياب استراتيجية متماسكة اوسع نطاقا”.

ومنذ سنة يقوم الائتلاف الدولي بقصف معاقل تنظيم الدولة الاسلامية بشكل شبه يومي في سوريا والعراق.

وتشن روسيا التي تنتقد الولايات المتحدة بسبب “عدم تحقيق نتائج ملموسة” من خلال الضربات، حملة ضربات جوية في سوريا من اجل “محاربة الارهاب”. لكن واشنطن تتهمها بالمقابل بعدم استهداف تنظيم الدولة الاسلامية والسعي الى تعزيز نظام دمشق.

وفي موازاة الانشطة العسكرية، تولت دبلوماسيتا الولايات المتحدة وروسيا الخميس والجمعة في فيينا ادارة اجتماعات دبلوماسية دولية في محاولة للتوصل الى حل سلمي للنزاع الذي يدمر سوريا ويزعزع استقرار المنطقة.

ايلاف

رابط مختصر