هنغاريا تتحدى الاتحاد الأوروبي وترفض استقبال 40 ألف لاجئ

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 11:44 صباحًا
هنغاريا تتحدى الاتحاد الأوروبي وترفض استقبال 40 ألف لاجئ

قال وزير الدولة الهنغاري، يانوس لازار، الخميس 29 أكتوبر/تشرين الأول، إن بلاده لن تقبل استقبال 40 ألف لاجئ، تخطط دول أوروبية لإعادتهم إليها.
وأكد لازار أن بلاده لن تقبل “إعادة ولو لاجئ واحد إلى هنغاريا” موضحا أن اللاجئين دخلوا إلى الاتحاد الأوروبي عبر الحدود اليونانية، وأن “الأحرى أن تتم إعادتهم إلى اليونان، وليس إلينا”، على حد تعبيره.

الوزير الهنغاري، قال إنهم يوفرون الحماية الكاملة للاجئين السياسيين الذين أتوا بالطرق المشروعة، مشيرا إلى أن هنغاريا لا تستطيع استقبال لاجئين غير شرعيين، لأسباب اقتصادية.

ودافع لازار، عن السياسات المجرية المتشددة حيال تدفق اللاجئين، موضحا أن حوالي 400 ألف لاجئ دخلوا المجر حتى 15 سبتمبر/أيلول الماضي، في حين تضاءل عددهم عقب التدابير القانونية المتخذة مؤخرا، حيث دخل 4 آلاف فقط البلاد عبر الحدود مع صربيا، بعد ذلك التاريخ، فضلا عن نحو 1000 شخص حاولوا الدخول من جهة كرواتيا، منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

في غضون ذلك، طالب فرانك فالتر شتاينماير وزير خارجية ألمانيا، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بضرورة البحث عن آلية مشتركة لمواجهة مشكلة تدفق اللاجئين والمهاجرين لأسباب اقتصادية بدلا من تبادل اللوم فيما بينها.

ونقلت شبكة “ايه بى سى نيوز” الإخبارية عن شتاينماير الذى يزور اليونان قوله “لا يمكن لأية دولة أوروبية بمفردها أن تواجه مشكلة اللاجئين والمهاجرين، والخلافات بين ألمانيا والنمسا أو تبادل اللوم بين دول البلقان واليونان لسماحها بدخول اللاجئين لن يقودنا إلى شىء “.

هذا، وأكد شتاينماير أن السعى وراء المصالح الوطنية لن يؤدي إلى التوصل إلى حل لتلك المشكلة التى يجب أن تواجه من خلال انتهاج آلية مشتركة وحلول على المستوى الأوروبي.

على صعيد آخر، قالت السلطات اليونانية إن 4 قوارب تحمل على متنها لاجئين من تركيا إلى اليونان غرقت خلال الساعات القليلة الماضية ما أسفر عن مقتل 11 شخصا على الأقل وفقدان أكثر من 40 آخرين.
وذكرت السلطات إن قوات خفر السواحل انتشلت 11 جثة منها 8 لأطفال وتجري عملية إنقاذ في بحر إيجة للبحث عن المفقودين.

وقد وقعت الحوادث من الأربعاء حتى وقت مبكر من صباح الخميس قبالة سواحل جزر لسفوس وساموس واجاثونيسي اليونانية.ومن الثلاثاء حتى الخميس، أنقذ خفر السواحل اليوناني نحو ألف شخص حاولوا عبور البحر من الشواطيء التركية في مراكب خشبية.

وكشفت أحدث البيانات الصادرة عن وزارة الشحن اليونانية والمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة والمكتب الدولي للهجرة أنه منذ يناير/كانون الثاني وصل نحو 500 ألف لاجئ ومهاجر إلى اليونان سعيا لحياة أفضل في دول وسط وشمال أوروبا.

ولقي أكثر من 3 آلاف شخص مصرعهم هذا العام أثناء عبورهم البحر المتوسط.
وأكد وزير الشحن اليوناني تيودروس دريتساس في بيان دعوة أثينا للاتحاد الاوروبي والدول المجاورة إلى تكثيف التنسيق بينها لتجنب وقوع تلك المآسي.

المصدر: وكالات

رابط مختصر