مصادر في الخارجية الفرنسية تستبعد تدخّلًا روسيًا ضدّ بوكو حرام

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 4:31 مساءً
مصادر في الخارجية الفرنسية تستبعد تدخّلًا روسيًا ضدّ بوكو حرام

باريس – الأناضول – استبعدت مصادر في وزارة الخارجية الفرنسية احتمالية حدوث تدخّل عسكري روسي في منطقة غرب إفريقيا ضدّ جماعة “بوكو حرام”، معتبرة أن هذا التدخل يبقى في الوقت الراهن، “افتراضيًا” بالنسبة لفرنسا.

وأشارت المصادر نفسها أنّ فكرة تدخّل محتمل للقوات الروسية ضدّ بوكو حرام، والتي تداولتها بعض وسائل الإعلام، على خلفية اللقاء الذي جمع، الاثنين الماضي، سفير روسيا في النيجر، أليكسي دولوي، والرئيس النيجري، يوسوفو مامادو، ليست في الواقع، سوى “إعلان دعم (موسكو) للحرب التي تخوضها بلدان المنطقة (حوض بحيرة تشاد وبنين) ضدّ الإرهاب”.

ورأت مصادر الخارجية الفرنسية إنه “من السابق لأوانه”، الحديث عن تدخّل روسي وشيك، إلا أنّها شدّدت على أن “أيّ تصدٍّ للإرهاب ضدّ بوكو حرام سيكون موضع ترحيب”، لافتة إلى أن فرنسا “تدعو المجتمع الدولي بأسره إلى التحرّك” في هذا الإطار.

وذكرت أن مجلس الأمن الدولي، والتي تعد روسيا عضوا دائما فيه، اعتمدت بيانا رئاسيا في يوليو/تموز الماضي، يدعو المجتمع الدولي بأسره إلى دعم الجهود العسكرية لبلدان المنطقة (غرب افريقيا) للتصدّي لبوكو حرام”.

ودعا سفير روسيا في النيجر، ديلوي، بداية الأسبوع الجاري، إلى “معاضدة الجهود للقضاء على بوكو حرام التي تنشط منذ عدة أشهر بمنطقة بحيرة تشاد”، مضيفا “نحن نخوض قتالًا موازيًا بشكل من الأشكال في سوريا ضد قوى الشر ممثلة في داعش”، في إشارة إلى تدخل القوات الروسية الأخير في سوريا.

وأثارت تلك التصريحات تكهنات بأنها قد تمهد لتدخل عسكري روسي في غرب افريقيا سيما انها جاءت بعد نحو اسبوعين من اعلان الولايات المتحدة ارسال 300 جندي الى الكاميرون في إطار دعم الجهود الافريقية للقضاء على بوكو حرام.

رابط مختصر