انتهاء محادثات فيينا وبقاء “عقدة” الأسد بلا حل والاتفاق على تشكيل حكومة غير طائفية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 9:34 مساءً
انتهاء محادثات فيينا وبقاء “عقدة” الأسد بلا حل والاتفاق على تشكيل حكومة غير طائفية

فيينا وكالات ـ انتهى الاجتماع الدولي حول سوريا الذي بدأ صباح الجمعة في فيينا بعد ثماني ساعات من المفاوضات، بنقاط توافق وخلاف، على أن يعقد اجتماع جديد خلال أسبوعين، كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وقال فابيوس “لقد تطرقنا إلى كل المواضيع حتى الأكثر صعوبة منها. هناك نقاط خلاف، لكننا تقدمنا بشكل كاف يتيح لنا الاجتماع مجددا بالصيغة نفسها خلال أسبوعين”.

وقال وزير الخارجية الأميركية جون كيري، لدى قراءته بيان فيينا، إن المشاركين في الاجتماع اتفقوا على الإبقاء على سوريا موحدة، وأن المحادثات بين المعارضة ونظام الأسد يجب أن تقود لدستور وانتخابات.

وأكد كيري: “اتفقنا على أن وحدة سوريا عنصر جوهري وبقاء مؤسسات سوريا”.

وقال كيري إنه اتفق مع كل من لافروف وظريف على أن سوريا تحتاج إلى خيار آخر، وهذا يتطلب العمل مع كل الفصائل، ويجب إنهاء الاقتتال، وهذا هو مغزى الاجتماع رغم خلافاتنا.

وأضاف كيري “لهذا الرئيس أوباما أعلن تصعيد الحرب ضد داعش في شمال سوريا، حيث ستنسق مجموعة قوات خاصة محدودة العدد بين المعارضة السورية وقوات التحالف ضد داعش”، كما أنه “لا سبيل لمحاربة داعش خارج المرحلة الانتقالية السياسية”، حسب كيري.

ومن جهته، قال وزير خارجية روسيا، سيرغي لافروف بشأن المحادثات: “اتفقنا على محاربة داعش والجماعات الواردة في قائمة الأمم المتحدة”، مؤكدا بقوله “لم نتفق على مصير الأسد، فهذا شأن الشعب السوري”، حسب تعبيره.

رابط مختصر