الخارجية الروسية: موسكو مندهشة من تصريحات فابيوس حول شبه جزيرة القرم

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 11:52 صباحًا
الخارجية الروسية: موسكو مندهشة من تصريحات فابيوس حول شبه جزيرة القرم

قالت وزارة الخارجية الروسية الخميس 29 أكتوبر/تشرين الأول إنه كان من الأفضل على فرنسا معالجة أمورها قبل إعطاء تقييم لخطوات دول أخرى.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في بيان نشر على موقع الوزارة الإلكتروني إن موسكو لا تتفق مع تقييم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بخصوص الاستفتاء الأخير في شبه جزيرة القرم التي صوت سكانها من خلال الاستفتاء لصالح عودة شبه الجزيرة إلى روسيا.

وأضافت زاخاروفا “أن ما يثير الدهشة، أنه في فرنسا على وجه الخصوص، والأكثر من ذلك على مستوى وزير الخارجية، يتحدثون عن غياب مزعوم للإرادة الشعبية وحق تقرير المصير للسكان، فكيف تعتزم باريس تبرير سياستها التي تنتهجها في المناطق التي تحت سيطرتها، وخصوصا جزر مايوتا التابعة لأرخبيل جزر القمر، ومجموعة جزر إيبارس الواقعة في قناة الموزمبيق؟”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن فرنسا أعلنت جزر مايوتا مناطق تابعة لها بالرغم من أن نتائج الاستفتاء الذي جرى هناك بهذا الخصوص لم يعترف به الاتحاد الإفريقي ولا الأمم المتحدة، وعلاوة على ذلك لم تبدأ باريس بالمفاوضات حول نقل ولاية جزر إيبارس لمدغشقر، مع دعوة الأمم المتحدة إليها.

وقالت “أعتقد أن ما أعطيت من أمثلة يكفي لفهم أنه من الأجدى لفرنسا معالجة أمورها قبل تقييم خطوات الدول الأخرى”.

وجاءت ردة فعل زاخاروفا استجابة لطلب بالرد على تصريحات فابيوس التي قال فيها بأن روسيا انتهكت القانون الدولي بموافقتها على تنفيذ الإرادة التي أعرب عنها سكان شبه جزيرة القرم في الاستفتاء.

موسكو: الانتخابات الأوكرانية كانت بعيدة عن الديمقراطية ولم تساعد على تجاوز الانشقاق العميق في المجتمع
وفي الشأن الأوكراني أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية أن الانتخابات المحلية الأخيرة في أوكرانيا كانت بعيدة على الموضوعية والشفافية والديمقراطية، ولم تساعد على تجاوز الانشقاق العميق في المجتمع الأوكراني.

وقالت زاخاروفا إن الانشقاق في أوكرانيا يزداد على خلفية خيبة أمل سكانها في الوضع السياسي الحالي والأزمة الاقتصادية المستمرة والفساد وغياب آفاق للتغيير نحو الأفضل.

وانتقدت الدبلوماسية الروسية قانون الانتخابات الأوكراني الجديد الذي يتضمن تناقضات ونقاط غامضة ولا يتفق مع بعض التزامات كييف في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وأشارت إلى رصد العديد من المخالفات قبل الانتخابات وكذلك خلال عملية التصويت.

وأعربت زاخاروفا عن أملها في أن كييف ستأخذ في الاعتبار الانتقادات الموجهة إليها لدى إعداد قانون أوكراني خاص بأبعاد الانتخابات المحلية في جنوب شرق البلاد، وذلك بالتعاون مع دونيتسك ولوغانسك تنفيذا لاتفاقات مينسك الصادرة في 12 فبراير/شباط الماضي.

من جهة أخرى، انتقدت زاخاروفا بشدة رفض حكومة لاتفيا تسجيل فرع لوكالة “روسيا سيفودنيا” للأنباء في هذا البلد، معتبرة هذا الموقف الرسمي اللاتفي امتدادا لسياسة الحكومة اللاتفية الرامية إلى فرض هيمنتها الكاملة على وسائل الإعلام في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية إن هذا الموقف لا يمت بصلة إلى تصريحات المسؤولين اللاتفيين حول تمسكهم بمبدأ حرية الكلمة، داعية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى النظر في هذه القضية.

وبشأن الانتخابات البولندية الأخيرة، أكدت زاخاروفا استعداد موسكو للتعاون مع القيادة البولندية الجديدة بعد فوز حزب “القانون والعدالة” اليميني المعارض في الانتخابات البرلمانية هناك، وذلك بشرط استعداد وارسو في المقابل للاحترام المتبادل للمصالح الوطنية للجانبين.

المصدر: وكالات

رابط مختصر