ائتلاف متحدون يشجب استهداف معسكر الحرية ويطالب الحكومة بحماية ساكنيه

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 8:48 مساءً
ائتلاف متحدون يشجب استهداف معسكر الحرية ويطالب الحكومة بحماية ساكنيه

أعرب ائتلاف متحدون، الجمعة، عن شجبه لاستهداف معسكر الحرية (ليبرتي) الذي يؤوي عناصر من منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة، فيما طالب الحكومة العراقية بحماية ساكني المعسكر.

وقال الائتلاف في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إنه يشجب “بأشد عبارات الاستنكار ما تعرض له الايرانيون اللاجئون في معسكر ليبرتي مساء الامس من اعتداء صاروخي آثم اوقع في صفوفهم العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى ومن قبل مليشيات خارجة عن القانون لا تضع في حسابها اية مصلحة وطنية وهو اعلان منها على تحديها للنظام العام ولإظهار الحكومة امام المجتمع الدولي بمظهر العاجز في وقت احوج ما نكون فيه الى تضامن العالم معنا”.

وأضاف الائتلاف أن “هذا ليس الاعتداء الاول الذي يطالهم رغم انهم موجودون بعلم الحكومة والمنظمات الدولية وبموجب الاتفاقيات الدولية الخاصة بطالبي اللجوء”، مطالبا الحكومة العراقية بـ”الالتزام بتعهداتها في توفير الحماية للاجئين الايرانيين”.
وتابع “لا يعقل ان بلدا مثل العراق تقوم دول شقيقة وصديقة بتوفير الملاذ الآمن للملايين من مواطنيه المهاجرين واللاجئين يعجز عن توفير الحماية لقاطني معسكر ليبرتي وهم وسط بغداد”، مطالبا رئيس الوزراء بـ”تقديم الرعاية الصحية العاجلة للجرحى وتذليل المشاكل الانسانية التي يعاني منها اللاجئون الايرانيون ونقل موضوع حماية المعسكر الى جهات محايدة تستطيع ان توفر لهم ظروفا آمنة بشكل افضل”.

وكان مصدر أمني أفاد، مساء أمس الخميس (29 تشرين الأول 2015)، بأن 12 صاروخا سقطت على معسكر قرب مطار بغداد، وسط أنباء عن سقوط عدد من الأشخاص بين قتيل وجريح، كما أفاد مصدر في الشرطة بأن قوة امنية ضبطت شاحنة بداخلها قواعد صواريخ كاتيوشا غربي بغداد.

وأعلنت خلية الاعلام الحربي، امس، عن سقوط 15 صاروخا في محيط معسكر الحرية غربي بغداد.

وأفاد مصدر أمني، اليوم الجمعة، بأن ثلاثة أشخاص قتلوا فيما اصيب 17 آخرون بينهم جنود عراقيون وعناصر من منظمة “مجاهدي خلق” الايرانية نتيجة القصف الذي استهدف معسكر الحرية وأربعة مقرات عسكرية غربي بغداد أمس.

رابط مختصر