حزب البارزاني يرسخ السيطرة على الحياة السياسية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 أكتوبر 2015 - 2:26 مساءً
حزب البارزاني يرسخ السيطرة على الحياة السياسية

أربيل (العراق) – عين رئيس وزراء إقليم كردستان العراق وزراء ليحلوا محل أربعة وزراء في الحكومة أوقفهم الحزب الحاكم في أسوأ أزمة سياسية منذ سنوات.

وأوقف الحزب الديمقراطي الكردستاني الوزراء الأربعة في وقت سابق هذا الشهر بعدما اتهم حركة كوران التي ينتمون إليها بإثارة احتجاجات عنيفة سقط خلالها قتلى من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

وحل سياسيون من الحزب الديمقراطي الكردستاني محل الوزراء الموقوفين الثلاثاء في خطوة وصفها محمد توفيق المسؤول الكبير في حركة كوران بأنها “غير شرعية وغير قانونية”.

والتعيينات الجديدة التي قام بها رئيس الوزراء نيجيرفان البارزاني ترسخ سيطرة الحزب الديمقراطي الكردستاني على شؤون الإقليم شبه المستقل الذي برز كحليف رئيسي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويحارب تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

وقال المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان سفين دزيي إن الوزراء الأربعة المنتمين إلى حركة كوران في عطلة من الناحية الإدارية وإن عودتهم إلى مواقعهم تعتمد على المفاوضات السياسية بين الأحزاب. وأضاف أن الوزراء الأربعة الجدد عينوا لتسيير الأعمال.

وشكل إقليم كردستان حكومة ائتلافية بين الأحزاب الخمسة الرئيسية لكن العلاقات بينها توترت بشكل متزايد بشأن رئاسة مسعود البارزاني الذي يشغل أيضا رئاسة الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وحركة كوران واحدة من أربعة أحزاب تسعى لتقليص سلطات الرئيس كشرط لتمديد ولايته التي انتهت في أغسطس/آب لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني قاوم ذلك.

وسيقود الآن وزارة البشمركة كريم سنجاري الذي يشغل حاليا منصب وزير الداخلية. وعين وزير التخطيط علي سندي على رأس وزارة التجارة والصناعة. وتولي بشتيوان صادق وزارة الأوقاف والشؤون الدينية.

وسيتولى وزارة المالية نائب الوزير الموقوف وجرى أيضا تغيير رئيس هيئة الاستثمار المنتمي لحركة كوران.

وفي ذروة الأزمة منع الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيس برلمان الإقليم المنتمي لحزب كوران من دخول محافظة أربيل. وأغلق أيضا مكاتب قناتين تلفزيونيتين احداهما تابعة لحركة كوران.

وقال جو ستورك نائب مدير قسم الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية “يزعم الحزب الديمقراطي الكردستاني احترام الحقوق لكن لديه تاريخا من اسكات الأصوات المنتقدة… منع الأعضاء المنتخبين في البرلمان من القيام بعملهم وإجبار العاملين في وسائل الإعلام المنتقدة على الخروج من المحافظة هو مستوى متدن جديد”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر