الاتحاد الوطني: تعيين مسؤولين بالوكالة بمناصب كوران أحدث شرخاً بين ممثلي الكرد في بغداد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 أكتوبر 2015 - 2:38 صباحًا
الاتحاد الوطني: تعيين مسؤولين بالوكالة بمناصب كوران أحدث شرخاً بين ممثلي الكرد في بغداد

عد الاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم الأربعاء، أن تعيين وزراء ومسؤولين بالوكالة لملء المناصب التي كانت تشغلها حركة التغيير، خطوة “غير جيدة” أحدثت “شرخاً كبيراً” بين النواب الكرد في بغداد، مبيناً أنها أدت إلى توقف الاجتماعات السياسية وعملية التوافق داخل الإقليم.
وقالت النائبة عن الحزب في برلمان كردستان، آواز جنكي طالباني، في حديث إلى (المدى برس)، إن “قيام الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي)، باستبدال وزراء ومسؤولي حركة التغيير (كوران)، تشكل خطوة غير جيدة في هذه المرحلة”، عادة أنها “جاءت في وقت كانت الأطراف الكردية تحاول حل المشاكل العالقة”.
وأضافت النائب عن الحزب الذي يتزعمه، رئيس الجمهورية السابق، جلال طالباني، أن “استبدال وزراء ومسؤولي حركة التغيير، أدى إلى توقف الاجتماعات السياسية وعملية التوافق”، متسائلة إلى “متى علينا الانتظار حتى عودة الحوارات بيم الأطراف السياسية مجدداً”.
وأكدت طالباني، على ضرورة “وجود الصوت الكردي موحداً داخل البرلمان العراقي الاتحادي، ضماناً للمطالبة بحقوق شعب إقليم كردستان كاملة”، معتبرة أن “قرار الحزب الديمقراطي الكردستاني خلق شرخاً كبيراً بين النواب الكرد في بغداد”.
وكان رئيس حكومة إقليم كردستان، قرر أمس الثلاثاء (الـ27 من تشرين الأول 2015 الحالي)، ملء الحقائب الوزارية والمناصب الحكومية التي تشغلها حركة التغيير، لتدار جميعها بالوكالة، في حين عزا الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، سبب إبعادهم عن مناصبهم إلى “خرقهم للاتفاقية السياسية” بين الأطراف الكردستانية.

رابط مختصر