أردوغان يخوض حربه على أكراد سوريا بحسابات سياسية داخلية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 أكتوبر 2015 - 1:40 مساءً
أردوغان يخوض حربه على أكراد سوريا بحسابات سياسية داخلية

اسطنبول – قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء ان تركيا “ستفعل ما هو ضروري” بما في ذلك شن المزيد من العمليات العسكرية لمنع متمردين اكراد سوريين متحالفين مع الولايات المتحدة من اعلان حكم ذاتي في بلدة تل ابيض قرب الحدود التركية.

وتشارك تركيا العضو بحلف شمال الاطلسي في ائتلاف تقوده الولايات المتحدة يقاتل متشددي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا لكنها تعتبر التقدم الذي يحققه الاكراد الساعين الي حكم ذاتي تحت قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي تهديدا لأمنها القومي مع خشيتها انهم قد يذكون النزعة الانفصالية بين الاكراد الاتراك.

وقصفت طائرات حربية تركية مؤخرا اهدافا لميليشيا وحدات حماية الشعب التابعة للاكراد السوريين مرتين بعد ان تحدوا انقرة وعبروا الي غرب نهر الفرات.

وقال اردوغان “هذا كان تحذيرا.. تركيا لا تحتاج الي إذن من أحد.. سنفعل ما هو ضرروي” في اشارة الي ان انقرة قد تتحدى مطلب واشنطن لتفادي ضرب الاكراد السوريين وتركيز عملياتها العسكرية على اهداف لتنظيم الدولة الاسلامية.

ويرى مراقبون أن أردوغان يريد توسيع العمليات العسكرية ضد الأكراد بحسابات سياسية داخلية تهدف إلى الحد من قوة الأكراد سياسيا وتقزيم حزب الشعوب الديمقراطي.

وأكد هؤلاء أن أردوغان يريد جكع كافة التنظيمات الكردية في سلة واحدة وإضفاء صفة الارهاب عليهم لتبرير إقصاءه السياسي لهم في الداخل.

وفي تعليقات اذاعتها محطة تلفزيون كنال 24 في بث مباشر إتهم اردوغان ايضا حزب الاتحاد الديمقراطي بتنفيذ “تطهير عرقي” في المنطقة وقال ان الدعم الغربي لميليشيات الاكراد السوريين يرقى لمساعدة الارهاب.

وبمساندة من ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة استولى مقاتلو حزب الاتحاد الديمقراطي على بلدة تل ابيض في يونيو/حزيران من متشددي الدولة الاسلامية. وفي الشهر الحالي أعلن مجلس قيادة محلي البلدة جزءا من نظام “كانتونات” للادارة الذاتية يديره الاكراد.

وقال اردوغان “حزب الاتحاد الديمقراطي يرتكب تطهيرا عرقيا هنا بحق العرب والتركمان… إذا انسحب الاكراد ولم يشكلوا كانتونا فلن توجد مشكلة. لكن إذا استمرت طريقة التفكير عندئذ سيتم عمل ما هو ضروري وإلا فاننا سنواجه مشاكل خطيرة”.

“نحن مصممون على محاربة اي شي يهددنا على طول الحدود السورية”.

ومتحدثا قبل ايام من انتخابات برلمانية في تركيا تفاقم التوترات السياسية والامنية قال اردوغان ان انقرة لا تريد ان ترى كيانا كرديا متمتعا بحكم ذاتي على غرار كردستان العراق على حدودها الجنوبية.

واضاف ان حلفاء غربيين يسلحون الان الاكراد.

“انهم حتى لا يقبلون حزب الاتحاد الديمقراطي كمنظمة ارهابية. أي نوع من الهراء هذا؟”.

وداخل تركيا استأنفت القوات المسلحة قتالها الذي بدأ قبل 30 عاما ضد متشددي حزب العمال الكردستاني الذي يسعى الي حكم ذاتي للاكراد الاتراك وله ايضا روابط وثيقة بأقرانه الاكراد على الجانب الاخر من الحدود في سوريا.

وقال اردوغان ان 1400 من متشددي حزب العمال الكردستاني يقاتلون الي جانب ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.

وتصنف الولايات المتحدة واوروبا -شأنهما شأن تركيا- حزب العمال الكردستاني كمنظمة ارهابية لكنهما تعتبران الجماعات الكردية السورية والعراقية حلفاء مهمين في القتال ضد متشددي الدولة الاسلامية وجهاديين اخرين.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر