“اويل برايس” يحذر من “تصدع ” في صناعة النفط العراقي في حال عدم تسلم الشركات النفطية مستحقاتها

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 26 أكتوبر 2015 - 2:48 صباحًا
“اويل برايس” يحذر من “تصدع ” في صناعة النفط العراقي في حال عدم تسلم الشركات النفطية مستحقاتها

عزا موقع “اويل برايس” الاقتصادي الاميركي، اليوم الجمعة، أسباب ارتفاع سقف الانتاج في منظمة اوبك الى زيادة صادرات النفط العراقي، فيما رجح فشل العراق بالوصول الى سقوف الانتاج المرسومة على المدى الطويل.

وقال موقع اويل برايس (Oil Price)، الاميركي لاخبار النفط ، في تقرير نشره، وتابعه (المدى برس)، إن “احد الاسباب الرئيسية لزيادة انتاج النفط في منظمة الاوبك خلال العام الماضي، الى ارتفاع معدلات انتاج النفط العراقي التي وصلت الى معدل 3.2 مليون برميل يومياً”.

واضاف التقرير، إن “العراق ورغم الهجمات التي شنها تنظيم (داعش)، وانهيار اسعار النفط، نجح في تحقيق مكاسب ثابتة في الانتاج تجاوزت الـ (4.1) مليون برميل باليوم خلال شهر ايلول”، مب يناً إن “زيادة الانتاج النفطي العراقي فضلا عن زيادة الانتاج السعودي بمعدل 600 الف برميل يومياً، تسبب بتجاوز السقف المرسوم لمنظة اوبك بـ30 مليون برميل يومياً، الى مايقارب من 31.5 مليون برميل باليوم”.

وأشار التقرير، الى إن “رغم نجاح العراق بتخطي الصعوبات لحد الان فان التصدعات في قصة نجاح الصناعة النفطية في البلاد قد بدأت بالظهور”مشيراً الى “التأخر في عدم تسديد الشركات النفطية فضلاً عن الوضع الامني والسياسي في العراق”.

ولفت التقرير الى إن “شركة جينيل اينيرجي (Genel Energy ) البريطانية للتنقيبات النفطية العاملة في اقليم كردستان قد اضطرت الى اجراء تعديل على برنامجها الانتاجي لهذا العام نظرا لتاخر استلام مستحقاتها المالية من حكومة اقليم كردستان”، مبيناً إن “الشركة ستحدد انتاجها عند معدل (85 الى 90 )، الف برميل يومياً خلال هذا العام، بسبب تأخير تسديد مستحقاتها المالية”، مبيناً إن “تلك الاستراتيجية الجديدة ستسهم في هبوط سعر سهم الشركة بنسبة 6.34% بعد اعلانها تخفيض معدل الانتاج”.

وبينت (جينيل اينيرجي)، بحسب التقرير، إن “الشركة اوقفت الاستثمار في حفر ابار اخرى في الحقل وهو ما سيتسبب بهبوط نسب الانتاج، لعدم تسديد المستحقات بشكل نظامي من قبل العراق”.

وتابع (اويل برايس)، في تقريره، إن “تلك المشاكل تعد لغاية الان مشاكل قصيرة الاجل، ولكن اذا ما استمرت حالة هبوط اسعار النفط والقلق الامني وعدم الاستقرار السياسي بالتاثير على سير الاستثمار اليوم فان العراق قد يفشل بالوصول الى سقوف الانتاج المرسومة على المدى الطويل”.

ويواجه العراق الذي يعد ثاني اكبر منتج للنفط ضمن منظمة الأوبك تباطؤ في الاستثمار نتيجة لهبوط أسعار النفط والمعركة المكلفة التي يشنها ضد تنظيم (داعش).

رابط مختصر