الحشد الشعبي يؤكد “عدم تسلم اي معلومات” من التحالف الروسي في معركة بيجي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 26 أكتوبر 2015 - 2:49 صباحًا
الحشد الشعبي يؤكد “عدم تسلم اي معلومات” من التحالف الروسي في معركة بيجي

أكد الحشد الشعبي، اليوم الأحد، أن عملية تحرير بيجي “عراقية بالكامل”، نافياً تسلم معلومات استخبارية من التحالف الرباعي بشأنها، في حين شككت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية بـ”فاعلية وجدوى” ضربات التحالف الدولي في الأنبار، عازياً تأخر تحرير الرمادي إلى الخشية على حياة المدنيين الموجودين فيها لاسيما أن (داعش) يستعملهم دروعاً بشرية.

الحشد الشعبي: معركة بيجي عراقية خالصة

وقال القيادي في الحشد الشعبي، معين الكاظمي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “عمليات تحرير بيجي ومصفاها والصينية، كانت عراقية بالكامل من حيث التخطيط والتنفيذ ولا علاقة للتحالف الرباعي (سوريا، إيران، روسيا والعراق)، بها”، مؤكدا أن “الحشد يمتلك طائرات مسيرة ومصادر استخبارية تزوده بالمعلومات عن مختلف مناطق صلاح الدين بل وحتى نينوى”.

وأضاف الكاظمي، أن “قوات الحشد الشعبي وصلت إلى مكحول، التي تبعد 30 كم عن أطراف الشرقاط،(120 كم شمال تكريت)”، عازياً اسباب ،تأخر حسم معركة الأنبار إلى “عدم الاستعانة بقوات الحشد الشعبي”.

الأمن البرلمانية: ضربات التحالف الدولي بالأنبار عديمة الجدوى

من جانبه شكك رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، حاكم الزاملي، بفاعلية وجدوى ضربات التحالف الدولي في الأنبار، عازياً تأخر تحرير الرمادي إلى الخشية على حياة المدنيين الموجودين فيها لاسيما أن (داعش) يستعملهم دروعاً بشرية.

وقال الزاملي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “ضربات التحالف الدولي في الأنبار غير فاعلة ولم تكن بالمستوى المطلوب، لذلك لم تسفر عن نتيجة”، عازياً اسباب تأخر حسمها إلى “وجود مدنيين في الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، والخشية من استهدافهم لأن داعش يستعملهم دروعاً بشرية”.

وأضاف رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، أن “القطعات العسكرية طوقت الرمادي بنحو كامل”، عاداً أن “حسم المعركة يحتاج إلى وقت خاصة بعد تفخيخ داعش لبنايات المدينة وشوارعها وجسورها، لكن القوات الأمنية العراقية والعشائر تمكنت من السيطرة على بعض المناطق المهمة هناك”.

وبشأن معركة بيجي،(40 كم شمال تكريت)، أكد الزاملي، أن “المعلومات التي قدمها التحالف الرباعي للحشد الشعبي كانت بسيطة”، مؤكداً أن “حسم معركة بيجي، تم بجهود الحشد الشعبي والجيش والعشائر وطيران الجيش والقوة الجوية”.

وكانت خلية الإعلام الحربي، التابعة لقيادة العمليات المشتركة أعلنت، في (الـ20 من تشرين الأول 2015)، تحرير مدينة بيجي بالكامل، مبينة أن القوات المشتركة تمكنت من تكبيد (داعش) خسائر فادحة بالأرواح والمعدات في قطاعي صلاح الدين والأنبار، في حين دعت وسائل الإعلام الوطنية والتواصل الاجتماعي، إلى العمل “الجدي والتعاون” لإطلاع العالم على ما حققته القوات العراقية وكشف “زيف دعاية داعش”.

رابط مختصر