مسعود بارزاني يطلع الجبوري وعلاوي على تفاصيل «عملية الحويجة» ضد «داعش»

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 25 أكتوبر 2015 - 3:43 مساءً
مسعود بارزاني يطلع الجبوري وعلاوي على تفاصيل «عملية الحويجة» ضد «داعش»


تلقى رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري اتصالا هاتفيا من رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، أطلعه خلاله على تفاصيل العملية المشتركة الأمريكية- الكردية التي تم خلالها تحرير مختطفين من سجن لتنظيم (داعش) الإرهابي بقضاء الحويجة بكركوك فجر الخميس الماضي.
وأشار البارزاني إلى دور قوات “البيشمركة” الكردية والقوات العراقية وإسناد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لإنجاح العملية.
ونوه الجبوري بالدور الاحترافي لقوات “البيشمركة” التي قدمت نموذجا شجاعا في هذه العملية النوعية، وبالتنسيق العالي بين الفعاليات الأمنية العراقية والدولية، داعيا إلى تكرار هذه العملية الناجحة واستمرار التواصل بين حكومتي الإقليم في أربيل والمركزية في بغداد لمواجهة الإرهاب.
على صعيد متصل، ذكر المكتب الإعلامي لرئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي اليوم الأحد، أن رئيس مسعود البارزاني شرح لعلاوي أبعاد عملية تحرير الرهائن في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك، مشيراً الى أن جميع الرهائن المحررين هم من العرب، وسيتم تسليمهم إلى الحكومة العراقية.
وأشار بارزاني إلى أن أجهزة الاستخبارات الكردية حصلت علي معلومات عن وجود 70 رهينة سينفذ حكم الاعدام بحق 17 منهم فجر الخميس، غالبيتهم من العرب، بتهم التعاون مع الحكومة أو محاولات لشق صفوف داعش، وتقرر ارسال قوات خاصة من البيشمركة مدعومة من قبل قوات التحالف تقوم بانزال جوي وتحقق هجوماً نوعياً.
وأضاف: أن العملية أسفرت عن تحرير 69 رهينة جميعهم من العرب كانوا محتجزين لدى داعش، مشيراً الى أنه سيتم تسليم المحررين إلى الحكومة العراقية بعد التحقق من هوياتهم.
وقال علاوي إن هذه العملية الشجاعة والجريئة والموفقة من الأكراد تقدم دليلاً آخر على أنهم جزء لايتجزأ من العراق، داعياً إلى تقارب حقيقي بين التحالف الدولي والتحالف الرباعي الجديد، على أن تأخذ السلطات العراقية الدور القيادي في رسم العمليات وتنفيذها معاً، وتعمل على تحقيق التكامل والمساهمة بقيادة العمليات والاشراف على التحالفات الموجهه ضد الارهاب وقوى التطرف.
وكان مجلس أمن إقليم كردستان العراق قد أعلن أن العملية العسكرية الأمريكية- الكردية المشتركة، التي استهدفت سجن يتبع تنظيم(داعش) بالحويجة فجر الخميس 22 أكتوبر، أسفرت عن مقتل 30 إرهابيا وأسر 6 آخرين من عناصر التنظيم وتحرير 69 سجينا، وقتل جندي أمريكي وإصابة 3 من قوات “البيشمركة” الكردية.. بينما أكد مصدر مسئول بوزارة الدفاع العراقية أن الوزارة لم تبلغ بالعملية العسكرية المشتركة بالحويجة جنوب غربي كركوك شمالي العراق.
وأشاد رئيس مجلس النواب العراقي د.سليم الجبوري بالعملية ووصفها بأنها “ضربة موجعة للإرهاب”.. ودعا زعيم التيار الصدري مقتدي الصدر الحكومة العراقية إلى اتخاذ إجراءات لمنع أي تدخل أمريكي في عمليات عسكرية عراقية في المستقبل، واعتبر العملية تعديا على الحكومة واستقلالها.

رابط مختصر