دول البلقان تهدد أوروبا بإغلاق حدودها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 25 أكتوبر 2015 - 1:40 صباحًا
دول البلقان تهدد أوروبا بإغلاق حدودها

هددت بلغاريا وصربيا ورومانيا بإغلاق حدودها أمام اللاجئين إذا قامت ألمانيا أو دول أخرى بذلك لوقف تدفق اللاجئين، محذرة أنها لن تسمح لمنطقة البلقان بالتحول إلى منطقة عازلة للمهاجرين.

وأعلن رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف يوم السبت 24 أكتوبر/تشرين أول، أن هذا القرار جاء بعد الاجتماع بنظيريه الصربي والروماني في العاصمة صوفيا قبل قمة مقررة لزعماء الاتحاد الأوروبي يوم الأحد المقبل.

ويرى متابعون للشأن أن هذا القرار مؤشر على الانقسامات بين دول الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية التعامل مع تدفق مئات الآلاف من المهاجرين الذين يهرب كثير منهم من الصراع في سوريا والعراق وأفغانستان.

وقال بوريسوف للصحفيين: “الدول الثلاث تقف على أهبة الاستعداد وإذا أغلقت ألمانيا والنمسا الحدود فلن نسمح لبلادنا بالتحول إلى مناطق عازلة. سنكون على استعداد لإغلاق الحدود.” وتابع قوله “لن نعرض بلادنا للضغط الهائل من الملايين الذين سيأتون.”

وقال رئيس الوزراء الروماني فيكتور بونتا إن هذا سيكون الموقف المشترك للدول الثلاث خلال الاجتماع الطارئ لبعض القادة الأوروبيين الأحد للتطرق لأزمة المهاجرين في غرب البلقان، ويحاول الآلاف الوصول لألمانيا وهم محاصرون بالفعل في ظروف صعبة.

وصرح بونتا قائلا: “نقوم بالتزاماتنا ونتضامن مع كل أوروبا لكن المسؤولية لا ينبغي أن تلقى على بعض الدول الأوروبية فحسب.”

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قد دعا رؤساء حكومات النمسا وبلغاريا وكرواتيا ومقدونيا وألمانيا واليونان والمجر ورومانيا وصربيا وسلوفينيا لقمة الأحد إلى جانب منظمات مهمة.

من جانبه أعلن الرئيس السلوفيني بوروت باهور أن بلاده تعتزم اتخاذ إجراءات للحد من تدفق المهاجرين إذا لم يقدم لها الاتحاد الأوروبي دعما كافيا في قمة ستعقد الأحد القادم.

وقال باهور يوم السبت، “لن ننتظر ألمانيا أو النمسا حتى تقررا، سنستخدم إمكانيات أخرى.”

وأضاف أن سلوفينيا لن تدخل “جيبا” يتجمع فيه اللاجؤون في حال إغلاق النمسا أو ألمانيا حدودهما أمام اللاجئين، “ولا يمكن أن نسمح بذلك”.

وشدد الرئيس السلوفيني على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة، مشيرا إلى أن اجتماع الزعماء الأوروبيين الأحد المقبل يمثل فرصة جيدة لذلك.

المصدر: تاس

رابط مختصر