ليلا قرب قاعدة «حميميم» العرض الروسي الجوي مستمر والعين على ريف حلب

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 24 أكتوبر 2015 - 5:36 مساءً
ليلا قرب قاعدة «حميميم» العرض الروسي الجوي مستمر والعين على ريف حلب

جبلة ـ «القدس العربي»: ليلا، يدوي صوت المقاتلات الروسية الحديثة مقلعة من قاعدتها في مطار حميميم العسكري. فجأة تحول هذا المطار من قاعدة مدنية بسيطة إلى أكبر محطة انطلاق عسكرية لعشرات المقاتلات المتطورة لا تضاهيها قاعدة «أنجرليك» التركية المشهورة.
في حي التضامن، على أطراف مدينة جبلة، جلست أحصي المقاتلات والمروحيات الروسية أراقبها بسهولة وبالعين المجردة من دون أدنى عناء، كما آلاف السوريين المقيمين في المناطق القريبة من قاعدة حميميم. ويشعر المرء أحيانا، وكأنه في عرض عسكري أو مناورات جوية، بث مباشر للحظات الأولى للمقاتلات الجوية الروسية تنطلق ثم تستدير نحو وجهتها. من الواضح أن الروس رفعوا عدد مقاتلاتهم في الأيام الأخيرة بشكل ملحوظ. فقد كان بإمكاني تمييز السوخوي 34 عن شقيقتها سو 24 عن مقاتلة الميغ 31 ومشاهدة الصواريخ والقنابل التي تحملها وتعبر أفق البناء السكني حيث كنت. أحيانا يخرج سرب من ثلاث مقاتلات في لحظة واحدة، وأحيانا أخرى تنطلق عشر مقاتلات بفارق زمني لا يتعدى الدقيقتين بين الواحدة والأخرى.
مروحيات الصياد الروسية الفتاكة تبدو أقرب إلى الأرض MI28 وMI24 ثلاث مروحيات منها مرت فوق الكورنيش البحري لمدينة جبلة عصر يوم الخميس عائدة من مهمة قتالية. كلما زادت حمولة السوخوي من الصواريخ والقنابل كلما علا صـوتها أكثر.
المقاتلات السورية تنطلق هي أيضا من مطار حماة العسكري وسط البلاد. ثمة تسخين لمختلف جبهات القتال السورية. دمشق رفعت عديد خبرائها الجويين داخل غرفة العمليات المشتركة، نظرا لارتفاع عدد المقاتلات السورية والروسية المشاركة في الغارات ضد التنظيمات المتشددة، ما يفرض زيادة في مستوى التنسيق داخل المجال الجوي السوري المزدحم بالمقاتلات والمروحيات الحربية. ولا يشعر الخبراء والضباط والطيارون الروس بالغربة وهم ينفذون مهام عسكرية قتالية من داخل الأراضي السورية، فثمة علاقة قديمة عسكريا بين دمشق وموسكو. مئات الضباط السوريين من مختلف الاختصاصات يجيدون اللغة الروسية وقد نالوا علومهم العسكرية في روسيا.
الغارات الروسية الكثيفة، منذ عصر الخميس والجمعة، تركزت في محيط مطار «كويرس» في ريف حلب الذي يحاصره تنظيم «داعش». وأغلب الظن أن خرقا كبيرا سيتحقق في الساعات المقبلة لفك الحصار عن القوات السورية الموجودة بداخله منذ أشهر.

كامل صقر

رابط مختصر