من أجل «الأسد».. إيران تشن حملة إعلامية شرسة ضد قطر

بعد تلويحها بإمكانية التدخل العسكري بسوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 12:35 صباحًا
من أجل «الأسد».. إيران تشن حملة إعلامية شرسة ضد قطر

هاجمت وسائل إعلام إيرانية دولة قطر، ردا على تصريحات وزير خارجيتها «خالد العطية»، أول أمس الثلاثاء، والتي أعلن فيها أنه لا يستبعد التدخل العسكري في سوريا بدعم من السعودية وتركيا.

وقالت شبكة «تسنيم» الإيرانية، اليوم الخميس، إن «قطر تسير على خطى النظام السعودي لإسقاط النظام السوري وبشار الأسد في سوريا»، على حد قولها.

واتهمت الوكالة التابعة لـ«الحرس الثوري الإيراني»، قطر بدعم ما أسمته «الإرهاب في سوريا»، وقالت إن «العطية الذي كانت دولته منذ بداية الأزمة السورية داعمة للإرهابيين في سوريا، قال إن قطر ليس لديها أي مصالح سياسية في سوريا وإن الموقف القطري منذ اليوم الأول من الأحداث في سوريا كان يصب في مصلحة السوريين والحل السلمي في سوريا، ولكن عندما رأينا الدماء تسيل في سوريا اتخذنا موقفا داعما للمعارضة».

وأضافت الوكالة أن «العطية» في تصريحاته الأخيرة «أعلن الدعم الكامل القطري لحركة أحرار الشام السورية الإرهابية، واعتبرها حركة سورية معارضة تسعى لتحرير سوريا ولم يعتبرها حركة إرهابية مسلحة».

واعتبرت «تسنيم» تصريحات الوزير القطري بمثابة «اعتراف رسمي وصريح بدعم الارهاب في سوريا، وأن قطر أصبحت من الدول التي دعمت المسلحين المعارضين لبشار الأسد بالمال والسلاح».

ولفتت إلى أن تعليق «العطية» حول تصريحات وزير خارجية السعودية «عادل الجبير»، يؤكد نية قطر التدخل العسكري بجانب النظام السعودي في سوريا.

من جهته، هاجم موقع «مشرق نيوز» الإيراني، فريق برشلونة وقطر والخطوط الجوية القطرية، واعتبر رعاية الخطوط الجوية القطرية لفريق برشلونة الإسباني، تأييدا للإرهاب من قبل هذا الفريق، لأن «الشركة تعد من الداعمين لتنظيم القاعدة وتنظيم داعش الإرهابي»، بحسب تعبيره.

ويرى مراقبون للشأن الإيراني، وفق موقع «عربي21»، أن الهجوم الإعلامي الإيراني الممنهج ضد قطر في الصحافة والمواقع الإيرانية «يعبر عن انزعاج النظام الإيراني من سياسة قطر في المنطقة، ومرتبط أيضا بمواقف قطر الثابتة في دعم المعارضة في سوريا».

وكان «خالد العطية»، قال «العطية»، في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأمريكية، الثلاثاء، إن «قطر ليس لديها أي مصالح جيوسياسية أو أجندات في سوريا، وإذا تتبعت موقف قطر من اليوم الأول، سترى أننا طرقنا كل الأبواب للتوصل لحل سلمي في سوريا، عندما رأينا سيل الدماء، أخذنا موقفنا إلى جانب الشعب السوري»، بحسب قوله.

وتعليقا على تصريحات وزير الخارجية السعودي، «عادل الجبير»، بأن بلاده لا تستبعد الخيار العسكري في سوريا، قال «العطية» إن قطر مع «أي أمر يمكنه أن يؤدي إلى حماية الشعب السوري وحماية سوريا من التقسيم.. لن نستبعد أي عرض من إخوتنا في السعودية وتركيا في سبيل تحقيق ذلك».

وأضاف: «إذا كان الخيار العسكري لحماية الشعب السوري من وحشية النظام عندها نعم، وبكل ما للكلمة من معنى».

وتابع «العطية» «هناك العديد من الطرق للتدخل العسكري، ولا يمكنني القول كيف سيكون ذلك، فهناك العديد من الطرق (…) الشعب السوري يقاتل على جبهتين، يقاتلون النظام ويقاتلون الجماعات الإرهابية في الوقت ذاته، ومستمرون منذ سنتين، وعليه، فهناك العديد من الطرق لدعم جهودهم لاسترجاع بلدهم».

وحول التمويل والمساعدات العسكرية التي تقدمها قطر، رد «العطية»: «نعمل مع حلفائنا لدعم وتقوية المعارضة المعتدلة».

وقبل أيام، ذكرت مصادر روسية أن أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني» ألغى بشكل مفاجئ زيارته التي كانت مقررة إلى روسيا، فيما يبدو أنه نوع من الاحتجاج على الغارات الروسية على سوريا.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات

رابط مختصر