عملية أمنية أميركية تحرر رهائن لدى الدولة الإسلامية في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 4:12 مساءً
عملية أمنية أميركية تحرر رهائن لدى الدولة الإسلامية في العراق

واشنطن – قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس إن عملية إنقاذ رهائن في شمال العراق بدأت “بعد تلقي معلومات بأن الرهائن يواجهون إعداما جماعيا وشيكا” على أيدي مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المتحدث بيتر كوك في بيان إنه تم اعتقال خمسة من أعضاء التنظيم وقتل “عدد” آخر في العملية التي حررت حوالي 70 رهينة كردية. وقال البيان إن جنديا أميركيا قتل.

وقال مجلس الأمن التابع لحكومة إقليم كردستان العراق الخميس إن تقييما أوليا أظهر عدم وجود أكراد بين 69 رهينة تم إنقاذهم في عملية للقوات الخاصة الأمريكية بشمال العراق.

وأضاف أن أكثر من 20 من متشددي تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا واعتقل ستة في العملية التي جرت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس والتي شاركت فيها قوات مكافحة الإرهاب الكردية.

وأعلنت وزارة البشمركة في إقليم شمال العراق الخميس، عدم امتلاكها أي معلومات حول صحة ما تردد بشأن تحرير 70 رهينة كردية من قبضة مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية بعملية عسكرية جنوبي كركوك، شاركت فيها قوات أمريكية خاصة.

وقال الفريق “جبار ياور” المتحدث باسم وزارة البشمركة “ليست هناك أية معلومات رسمية حول ما نشرته وسائل إعلام بشـأن تحرير رهائن”، مشيرًا إلى “عدم وجود أية معلومات في وزارة البشمركة حول الموضوع”.

و قال مسؤولون أميركيون الخميس ان أحد أفراد فريق عمليات خاصة أميركي قتل أثناء مهمة إنقاذ رهائن يحتجزهم متشددون من تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق وهو أول أميركي يقتل في قتال على الأرض مع الجماعة المتشددة.

وقال مسؤول أميركي انه تم إنقاذ الرهائن بنجاح أثناء العملية. وذكرت قناة (سي.إن.إن) أن القوات الأميركية الخاصة حررت حوالي 70 رهينة.

وأكد مسؤول أميركي ان أميركيا قتل. ولم تتكشف معلومات أخرى عن العملية التي قال سكان محليون وقائد عسكري كردي إنها نفذت في منطقة الحويجة بشمال العراق.

وهذا أول جندي أميركي يقتل على الأرض خلال عمليات قتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي تستهدفه ضربات جوية يومية في العراق وسوريا ينفذها تحالف تقوده الولايات المتحدة منذ أكثر من عام.

وقالت شبكة إن.بي.سي. نيوز نقلا عن مصادر لم تفصح عن هويتها إن العملية تمت بطلب من الحكومة العراقية والذين أنقذوا كانوا مقاتلين أكرادا. وقالت إن القوات الأميركية منيت بخسائر لكن عدد المصابين غير واضح.

وقال مصدر آخر إن القوات الخاصة هاجمت منزلا كان يتجمع فيه قادة من الدولة الإسلامية مما أسفر عن وقوع معركة بالأسلحة وانفجارات استمرت عدة ساعات.

وأكد شيخ جعفر مصطفى -وهو قائد كبير لقوات البشمركة الكردية- ان عملية جرت لكنه قال انه لا توجد معلومات اخرى عنها. وفي مايو/ايار قتلت قوات خاصة أميركية القيادي البارز بالدولة الإسلامية أبو سياف – من تونس – في غارة في سوريا.

والحويجة معقل لمتشددي الدولة الإسلامية الذين أسروا مقاتلين من قوات البشمركة الكردية في معارك.

وة عراقية خاصة تنقذ 350 فردا كانوا محتجزين لدى تنظيم الدولة الاسلامية

وفي سابق تمكنت قوة خاصة من مغاوير الجيش العراقي باسناد طيران التحالف الدولي وقوة من مقاتلي العشائر من تحرير 350 شخصا كانوا محتجزين لدى تنظيم الدولة الاسلامية في قرية في غرب البلاد، بحسب مصدر رسمي.

وقالت خلية الاعلام الحربي التابعة للحكومة العراقية في بيان “تمكنت قوة فوج المغاوير وبمساعدة حشد البو نمر من إنقاذ 350 شخصا من عشائر البو نمر كانوا محتجزين تحت سيطرة داعش الارهابي (…) بحجة تعاونهم مع الحكومة العراقية”.

واشار البيان الى ان التنظيم الجهادي كان ينوي “اعدام” هؤلاء.

واضاف ان قوة الجيش العراقي “أعدت خطة بعد تسلمها نداءات استغاثة (…) بالتوجه إلى قرية المناخ القريبة من بحيرة الثرثار (شمال الرمادي في محافظة الانبار) واشتبكت مع رتل لعناصر الدولة الاسلامية على الطريق، مضيفا ان “طيران التحالف قام بمساعدة القوة وتدمير الرتل بالكامل”.

وتابع “عند وصول القوة إلى القرية اشتبكت مرة أخرى مع عناصر داعش وأسفر الاشتباك عن قتل سبعة من عناصر داعش وهروب” الباقين.

وتم على الاثر “إجلاء ما يقارب عائلة أغلبهم من الشيوخ والأطفال وهم في حالة من الإعياء والتعب وتم اصطحابهم الى منطقة بروانة القريبة من القطعات الامنية التي أمّنت لهم الطعام والشراب والعلاج”.

ونفذ تنظيم الدولة الاسلامية مجزرة في حق هذه العشيرة السنية المؤيدة للحكومة العراقية، واعدم اكثر من 150 شابا عند سيطرته على مناطق شمال الانبار العام الماضي بسبب مساندتهم للقوات العراقية.

وتاتي هذه العملية بالتزامن مع انطلاق عملية تحرير الرمادي التي حقق الجيش تقدما كبيرا في بعض اجزائها بهدف تحريرها من تنظيم الدولة الاسلامية.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر