شباب ديوانيون يشكون “الاعتقالات العشوائية” وشرطة المحافظة تنفي مسؤوليتها وتؤكد التزامها بحقوق الإنسان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 4:12 مساءً
شباب ديوانيون يشكون “الاعتقالات العشوائية” وشرطة المحافظة تنفي مسؤوليتها وتؤكد التزامها بحقوق الإنسان

شكا شباب في مدينة الديوانية، اليوم الجمعة، من “اعتقالات عشوائية” تنفذها الأجهزة الأمنية بالمحافظة،(180 كم جنوب العاصمة بغداد)، بسبب ملابسهم وتسريحات شعرهم، وفي حين نفت قيادة الشرطة قيامها بذلك والتزامها بحقوق الإنسان، دعت المواطنين بخاصة الشباب منهم، إلى احترام “الذوق والآداب العامة وحقوق الآخرين”.
وقال الشاب حيدر الفتلاوي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “مدنياً ناداني في شارع المواكب، وأمسك بيدي واقتادني لأحد الشوارع الفرعية القريبة، وسط مركز المدينة، من دون أن أعرف السبب برغم سؤاله مرات عدة، فوجدت نحو 15 شاباً آخر محتجزين في واجهة إحدى البنايات الحكومية”.
وأضاف الفتلاوي، أن “الشخص الذي اقتادني صفعني على وجهي، وحين سألته عن السبب، سألني لما هذه التسريحة، ألا تخجل مما أنت فيه، فاجتمع عدد من جماعته علينا وقاموا بضربنا”، متسائلاً “لماذا نضرب وتنتهك حقوقنا من دون إساءة لأحد، وذنبنا الوحيد أننا نلبس ثياباً فاخرة، كنت أتمنى أن يكون هناك من اشتكىّ علي ويتخذ هذا الإجراء بحقي لسبب، بدلاً من هدر كرامتي في الشارع”.
من جهته أكد قائد شرطة الديوانية، العميد حمزة عبد زيد، في حديث إلى (المدى برس)، أن “الأجهزة الأمنية في الديوانية حريصة تماماً على احترام حقوق الإنسان وتوجيه المنتسبين والمفارز، بالحفاظ عليها وعدم انتهاك حرية المواطنين وكرامتهم التي حفظها الدستور والقانون”، مبيناً أن “دوريات شرطة النجدة والمفارز الدورية ملتزمة بواجباتها فقط، في تأمين شارع المواكب الذي تسلكه مئات المواكب يومياً لإحياء مراسيم عشرة عاشوراء، ضمن الخطة الخاصة التي صادقت عليها الحكومة المحلية”.
ونفى عبد زيد، “قيام مفارز ودوريات الشرطة بأية عمليات اعتقال لمواطنين في شارع المواكب، وواجبهم حماية الشارع والمواكب وتفتيشه بعد انتهاء المراسيم كل يوم، تحسباً للطوارئ كإجراء احترازي فقط”، وتابع أن “قيادة الشرطة وجميع ضباطها ومراتبها ومنتسبيها يتمتعون بمهنية عالية، وهم ملتزمون بتطبيق الأوامر والقانون وحماية أمن المحافظة ومواطنيها”.
ودعا قائد الشرطة، المواطنين وبخاصة الشباب منهم إلى “مراعاة الذوق والآداب العامة واحترام حرية الآخرين وحرمة الشعائر ومراسيم عاشوراء”.
إلى ذلك قال مصدر في جهاز الأمن الوطني، في حديث إلى (المدى برس)، إن “عناصر الجهاز المنتشرين في شارع المواكب تردهم شكاوى من المواطنين، والإجراء الوحيد الذي نتخذه معهم النصح بطريقة أبوية وأخوية في احترام الآداب والذوق العام وحرمة الشارع والشعائر التي تمارس فيه”.
وأوضح المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن “البعض منهم لا يحمل أوراقاً ثبوتية، ونطلب منه الاتصال بذويه أو معارفه لجلب مستمسكاته كإجراء احترازي فقط، ونطلق سراحه فوراً دون إساءة أو أي انتهاك لحقه وكرامته.
وكان ناشطون من الشباب في محافظة الديوانية، حذروا عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، من حملة عشوائية تطلقها الأجهزة الأمنية في المحافظة تستهدف الشباب بسبب ملابسهم وتسريحات شعرهم.

رابط مختصر