داعشي منشق: التنطيم أنشأ سجونًا أخطر من جوانتنامو

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 8:53 مساءً
داعشي منشق: التنطيم أنشأ سجونًا أخطر من جوانتنامو

أكد أبو مصعب سيبك أحد القيادات المنشقة عن تنظيم “داعش” الإرهابي أن التنظيم أنشأ عدد من السجون على غرار سجن جوانتانامو بعد قيام عدد من الفصائل العراقية والسورية بتسليم سلاحها حيث أنشأت سجون يوضع فيه المذنبون والعصاة والمرتدون وجنود التنظيم المعارضين في الرأي لعدد من أمراء التنظيم حيث يسجنون ويعذبون ويهانون ولا كرامة لهم.
وأوضح القيادي المنشق عن “داعش” خلال رسالة له نشرها على أحد المواقع الجهادية أن مصير تنظيم “داعش” سيكون نفس مصير الجماعة الإسلامية في الجزائر مشيرا إلى أن الأحداث والشواهد تدل علي هذا الأمر، موضحا أنه بعد مقتل من كان عنده بعض العلم من الأمراء والولاة وغيرهم بدأت مرحلة حدثاء الأسنان في الظهور وظهور أشخاص كانوا جنودا عاديين وأصبحوا فيما بعد أمراء لهم حق التصرف في أرواح يأمر وينهي يقتل حينا و يسجن أحيانا.
وأضاف أبو مصعب أن أمراء اليوم في تنظيم “داعش” الإرهابي هم جنود جيش الرئيس العراقي السابق صدام حسين الأمس فقط تابوا وأعلنوا البراءة من هذا النظام، مشيرا أن هذا لم يمنعهم عن ممارسة ما كانوا يفعلوه وقت حكم صدام موضحا أن من شب علي شيء شاب عليه، وأن أفعالهم لا تختلف كثيرا عن سابقتها من إصدار أوامر بالقتل والتهديد و خاصة ما يسمونه “قتل المصلحة” مؤكدا أن هذا الأمر متداول بشكل لا مثيل له وخاصة بين الأمراء والجنود في العراق.
وتابع القيادي المنشق عن “داعش” أن عدد من المنشقين معه بدأوا في تلقي عدد من الفتاوي الغريبة التي لا يعرفون من أين أتت ولا من سبقهم إليها كاشفا عن قيام عدد من عناصر التنظيم المتشددين برفع دعوي على أحد عناصر التنظيم تتهمه بالردة نظرا لأنه قال لهم ردا علي تصرفاتهم غير اللائقة أن ما يقومون به لا يختلف عما يقوم به ما وصفهم بجنود الطاغوت من سب وقذف، مؤكدا أن قيادات التنظيم الحالي من جنود صدام السابقين يصدروا أوامر لا يناقشهم فيها عراقي من جنود التنظيم وإن كان في ظاهره معصية أو أمر مخالف للشرع.
وأكد أبو مصعب أن العلاقة بين قيادات التنظيم وعناصره تتمثل في عدم مناقشة أي من الأوامر مؤكدا أن العلاقة تتمثل في علاقة عبد بتنفيذ أوامر سيده دون مناقشة.

رابط مختصر