جماعة مبايعة لتنظيم الدولة تتبنى تفجير مدرعة شرطة في شمال سيناء

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 8:11 مساءً
جماعة مبايعة لتنظيم الدولة تتبنى تفجير مدرعة شرطة في شمال سيناء

القاهرة- الأناضول: أعلنت ما تسمى بجماعة “ولاية سيناء”، التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، مسؤوليتها عن تفجير مدرعة للشرطة المصرية شمالي سيناء الجمعة، وقتل ضابط وإصابة ثلاثة جنود آخرين.

جاء ذلك في بيان تناقلته صفحات تابعة للجماعة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر). وقالت الجماعة في بيانها “إن مفرزة من جنود ولاية سيناء، زرعت عبوة ناسفة على جانب الطريق بمنطقة الميدان بمدخل مدينة العريش، على الطريق الدولي بشمال سيناء (شمال شرق)، ما أدى إلى تفجير آلية للشرطة المصرية وتدمريها وهلاك وإصابة من فيها”، وفق تعبيرها.

من جهتها، أفادت مصادر أمنية لوكالة الأناضول، في وقت سابق، بمقتل ضابط شرطة وإصابة ثلاثة آخرين، في انفجار استهدف مدرعة للشرطة المصرية بمدينة العريش في شمالي سيناء (شمال شرق).

وأفاد شاهد عيان بوجود انتشار أمني مكثف على الطرق الرئيسية والمنشآت والقطاعات الحكومية بمدينة ‏العريش، وسط استنفار أمني مكثف عقب استهداف المدرعة.

ولم يصدر بيان عن وزارة الداخلية حول تفاصيل الحادث، حتى الساعة (9:45 ت.غ).

وينشط في شمال سيناء، عدد من التنظيمات “الإرهابية”، أبرزها “أنصار بيت المقدس″، الذي أعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، مبايعته لتنظيم “داعش”، وتغيير اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر “الإرهابية والتكفيرية”، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، وتتهمهم، بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقراتها الأمنية في شبه جزيرة سيناء، المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات “الأباتشي”، ومقاتلات “إف 16″ الأمريكيتين، والمدرعات، في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط الجماعات المسلحة.

رابط مختصر