بالفيديو: مسرحية تروي اضطهاد المسيحيين العراقيين عبر التاريخ

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 3:20 مساءً
بالفيديو: مسرحية تروي اضطهاد المسيحيين العراقيين عبر التاريخ

ألقوا انتماءاتهم الدينية خلفهم وكسروا المألوف، أعضاء فرقة مرآة العدالة والسلام الفنية الذين اختاروا كنيسة مريم العذراء وسط بغداد مكانا لعرض مسرحيتهم “سلطانة الوردية”، التي طرحوا فيها معاناة المسيحيين العراقيين عبر التاريخ، داعين اياهم الى عدم ترك وطنهم العراق.

وقالت آن خالد، ممثلة: “رسالة مهمة حابين إنه نوصلها من خلال هذا العمل المهم من خلال هذه القصة الحقيقية اللي دائما نذكر من خلالها إنه التاريخ يعيد نفسه. وفعلا إنه ما عاناه مار شمعون برصباعي يعانيه الآن المسيحيين في العراق. نتمنى منهم أن يتمسكون بأرضهم. نتمنى من كل عراقي في كل ديانة كانت من كل لون وطيف في العراق..المسيحي.. الصابئي.. الأيزيدي.. المسلم أن يتمسك بالعراق.”

وأضاف مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك الكلدان الكاثوليك: “هذا يعد إنجاز كبير ، اشترك به مسيحيون ومسلمون من كل الطوائف والمذاهب. هذا هو العراق. حرام إن العراق يغير طبيعته ويغير وجهه”.

القائمون على الفرقة دعوا الحكومة الى رعاية مثل هكذا فعاليات، تعكس مدى المحبة والتعايش بين مكونات المجتمع العراقي.

وقال خالد أحمد مصطفى، مخرج ومؤسسة فرقة “مرآة العدالة والسلام”: “لو عندنا يعني إنتاج مادي عالي، يعني انتاج حكومي ، يشتغلوا ديكورات يشتغلوا مكياج يشتغلوا أزياء يشتغلوا أشياء كثيرة يعني هي مكملات العرض المسرحي.”

وبلغت أعداد المسيحيين في العراق قبيل العام الفين وثلاثة ما يقارب المليون نسمة، الا ان هذه الاعداد انخفضت خلال السنوات العشر الاخيرة، لتصل الى اربعمئة الف نسمة، سيما بعد دخول تنظيم داعش الى مدينة الموصل.

رابط مختصر