المضادات الحيوية تصيب الأطفال بالبدانة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 3:32 مساءً
المضادات الحيوية تصيب الأطفال بالبدانة

أظهرت دراسة حديثة أن تناول الأطفال للمضادات الحيوية يصيبهم بالبدانة، وأشارت إلى ان هذه العلاقة تظهر بشكل اوضح عند الاضطرار الى تناول كميات كبيرة من المضادات الحيوية ولمرات متكررة في فترة الطفولة المبكرة.

ويرى خبراء ان استخدام هذه المركبات بكثرة يؤدي اولا الى الحد من فعاليتها ضد الالتهابات وثانيًا الى تغيير شكل الجسم لاسيما لدى الاطفال.

أعمق دراسة

هذه اطول واوسع دراسة أجريت حتى الآن على تأثير المضادات الحيوية على جسم الانسان، وقد توصل الباحثون الى انه كلما زادت الجرعات وطال امد الاعتماد عليها، زاد وزن الطفل بشكل تراكمي مرة بعد مرة.

اشرف على الدراسة براين شوارتز، استاذ علوم الصحة البيئية في مدرسة جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة، حيث راجع فريقه سجلات 142.824 طفلا تتراوح اعمارهم بين ثلاث سنوات وثمانية عشر عامًا وسجل المرات التي تناولوا فيها مضادات حيوية، ثم درس التغييرات التي طرأت على اجسام هؤلاء الاطفال سواء أكانت موقتة أم دائمية.

وتوصل الفريق الباحث الى نتائج نشرت في “مجلة البدانة الدولية” واظهرت أن تناول أي مضاد حيوي على مدى سنة (وعادة ما يتناول الاطفال هذا النوع من الادوية مرتين في العام كمعدل) أدى الى زيادة في وزن الاطفال، لكن هذه الزيادة سرعان ما تختفي ما ان يتوقف الطفل عن تناول الدواء.

ولكن الفريق الباحث لاحظ ان هذه الادوية قد تترك آثارًا دائمة وتراكمية على جسم الاطفال لحين بلوغهم سن الثامنة عشرة.

وقال شوارتز لمجلة التايم، “لاحظنا انه كلما زاد استخدام المضادات الحيوية زاد تأثيرها على الجسم ويبدو ايضًا ان تأثيرها يتضاعف مع التقدم في العمر”.

وتوصل الفريق الباحث الى أن استخدام المضادات الحيوية يزيد من وزن الطفل بما يتراوح بين 1،6 باوند الى 3،3.

البكتيريا هي السبب

ويقول شوارتز إن سبب زيادة الوزن هي البكتيريا التي تعيش داخل الجهاز الهضمي، واضاف أن هناك ادلة متزايدة على ان تغيير طبيعة هذه البكتيريا الجيدة التي تساعد على هضم الطعام وتحافظ على جهاز المناعة وعلى المسالك المعوية، هو ما يؤدي الى زيادة الوزن.

فالمضادات الحيوية قد تقضي على هذه البكتيريا وتبدلها بأخرى اقل نفعًا، وهو ما قد يؤثر على الوزن.

وقال شوارتز إن تناول هذه المضادات على فترات متفرقة لا يؤدي الى النتيجة نفسها، لان البكتيريا ستكون قادرة على اعادة بناء نفسها داخل الجسم.

ولكن اذا استخدمت المضادات الحيوية بإفراط فسيؤثر ذلك حتمًا على البكتيريا، وعلى البيئة التي تعيش فيها، بطريقة لا تسمح لهذه الكائنات المفيدة باستعادة وضعها السابق.

ايلاف

رابط مختصر