‘العودة للمستقبل’ يسبق عصره

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 3:35 مساءً
‘العودة للمستقبل’ يسبق عصره

واشنطن – عندما ظهر مارتي ماكفلاي وإيميت (دوك) براون لأول مرة على الشاشة في فيلم (باك تو ذا فيوتشر) أو (العودة للمستقبل) عام 1985 حاز الثنائي قبولا غير متوقع من المشاهدين من خلال مغامراتهما للسفر عبر الزمن.

وتفوق فيلم الخيال العلمي “العودة الى المستقبل” على العالم الواقعي في أحداث كثيرة.

الأربعاء 21 تشرين الاول 2015 الساعة 16:29 هو التاريخ المحدد الذي أدخله دوك بوران الى جهاز السفر عبر الزمن “دي لوريان”، وهي مناسبة بدأ عدد من محبي فيلم “العودة الى المستقبل” باستغلالها للاحتفال بالتوقعات الواردة في الفيلم والتي تحقق بعضها.

وبعد ثلاثين عاماً على هذه الرحلة المتخيلة في فيلم “العودة الى المستقبل” الذي سبق عصره، يبدو العالم الواقعي متشابهاً في بعض ملامحه مع الذي تخيله مخرج الفيلم روبرت زيميك ومخالفاً في ملامح اخرى. فقد صدقت بعض التوقعات وفشلت اخرى، فيما تجاوز الواقع الخيال في امور كثيرة.

ويروي الفيلم، الذي خرج الى صالات العرض في 1985، قصة رحلة عبر الزمن الى 2015 يقوم بها الشاب مارتي ماكفلي الذي ادى دوره مايكل ج. فوكس.

ويقول براد راسل الذي يترأس مهرجاناً استعادياً لافلام قديمة: “كنت مراهقا حين ظهر هذا الفيلم، واذكر اني فكرت ان مشاهدته لاحقا، حين اصبح رب عائلة، سيكون امراً ممتعاً”.

وبعد مرور 30 عاما يقول مايكل جيه. فوكس الذي أدى شخصية المراهق ماكفلاي إنه لم يكن يتصور على الإطلاق ان شعبية ثلاثية الخيال العلمي لا تزال مستمرة.

وقال “اعتقدنا انها (الأفلام) ستكون عالقة في ذهن من هم في الخمسينات من العمر وجيل الثمانينات من القرن الماضي.. لم نعلم انها ستجذب جيل التسعينات وجيل القرن الحادي والعشرين”.

وكان فوكس يتحدث وهو يقف على البساط الأحمر في مناسبة اقيمت الأربعاء للاحتفال بيوم 21 أكتوبر/تشرين الأول 2015 الذي يوافق يوم وصول ماكفلاي إلى المستقبل قادما من عام 1985 في الفيلم.

وصور الفيلم الحياة في هذا الوقت بانها ستشهد سيارات طائرة وألواح تزلج تحلق في الهواء.

واحتفل عشاق هذه السلسلة من الأفلام بأنحاء العالم بذلك وأقامت دور السينما عروضا خاصة بهذه المناسبة. وقال فوكس إن الأيام القليلة الماضية التي روج فيها للحدث كانت مذهلة.

وقال “كان اشبه بزيارة البابا (الأخيرة للولايات المتحدة) … أنا لا أحاول مقارنة نفسي بالبابا لكني كنت مشغولا للغاية. توالت الأمور تباعا لأن الناس أرادت احياء هذا.. والمشاركة في الأمر لأن هذه الأفلام تعني لهم الكثير”.

والتقى فوكس مع طاقم عمل سلسلة الأفلام كريستوفر لويد -الذي قدم دور (دوك)- وليا تومسون -التي قدمت دور (لورين) أم ماكفلاي- لمشاهدة الفيلم وعقد ندوة بعد ذلك.

وقال لويد “انه مثل حلم يتحقق ان تكون جزءا من فيلم يحقق هذا الأثر العميق على هذا العدد الكبير من الناس.. وان يستمر النجاح كل هذا الوقت”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر