العبيدي: نعد لمفاجأة تحرير الرمادي والاتجاه للموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 3:25 مساءً
العبيدي: نعد لمفاجأة تحرير الرمادي والاتجاه للموصل

لندن: قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي خلال مؤتمر صحافي بمقر قيادة قوات الفرات الاوسط في مدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) الليلة الماضية “سنفاجئ العراقيين باعلان تحرير الرمادي قريبا”.

وأشار إلى أنّه “بعد تحرير صلاح الدين والانبار ستتجه قواتنا غرباً وشمالا” لتحرير مدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى الشمالية التي يحتلها تنظيم “داعش” منذ حزيران (يونيو) عام 2014.. نافيًا قيام التنظيم بمحاصرة اي جنود عراقيين، كما أشارت بعض التقارير.

وأكد الوزير بالقول “لم نطلب من روسيا أي تدخل أو ضربات عسكرية.. لكنها قدمت عروضًا بمساعدات في الجهد الاستخباري بالاشتراك مع ايران.

وأشار إلى أنّ التحالف الدولي الذي يضم حوالي 60 دولة يقيادة الولايات المتحدة “يعمل وفق ما هو مطلوب لكن في بعض الاحيان يوجد اختلاف باستخدام القوى ونطلب منهم احياناً ضرب بعض الأهداف الا انهم يرفضون لتقاطعها مع بعض الوحدات العسكرية على الارض”.

وفي كربلاء اشرف الوزير على تنفيذ الخطة الامنية لاحياء مراسيم عاشوراء في العاشر من محرم التي تصادف غدًا السبت، حيث تم وضع اكثر من 30 الف عسكري لحماية ملايين العراقيين وآخرين من دول عربية واجنبية حضروا إلى المدينة للمشاركة في احياء عزاء استشهاد الامام الحسين بن علي بن ابي طالب عام 680 وحيث مرقده في هذه المدينة.

وأكد وزير الدفاع في مؤتمره الصحافي أن خطة تحرير الموصل معدة وجاهزة وستبدأ معركتها عند استكمال مستلزمات التحرير.. وأضاف أنه “لا يمكن حسم اية معركة في العراق بدون وجود الجيش العراقي وهذا الجيش ليس قوات برية فقط، فهو ايضا قوة جوية وطيران جيش وهندسة عسكرية وغيرها”.

وقال ان طائرات أف 16 التي اشتراها العراق من الولايات المتحدة تشارك بشكل فعال في المعارك ضد “داعش”.. موضحًا أنه لا يوجد أسبوع الا وتنفذ هذه الطائرات عددًا كبيرًا من الطلعات الجوية ضد أهداف محددة”.
وأشار إلى أنّ قضية المتسربين من الجيش- يتسلمون مرتباتهم – والذين يطلق عليهم “الفضائيون”، قد حسمت في وزارة الدفاع.

وأوضح أن الجيش العراقي غير مشمول بسلم الرواتب الجديد الذي تجري احتجاجات يومية ضده من قبل موظفي الدولة.. وقال انه تتم الان مناقشة رواتب الموظفين المدنيين في الوزارة.

وأضاف أن الجيش العراقي يعمل حاليًا بنظام الثلاث فترات عمل، ومن ثم اجازة، ولايمكن تطبيق نظام البديل في الجيش والعراق يخوض حرب مصير. وقال انه يؤيد اعادة التجنيد الالزامي إلى العراق لكنه استدرك بالقول إن الوقت الان ليس مناسبًا لذلك ويمكن ان يكون لاحقًا.

وعن استجواب البرلمان له اوائل الشهر الحالي، أوضح الوزير العبيدي بالقول “حضرت هذا الاستجواب لأدافع عن هيبة وسمعة الجيش العراقي وقد دعوت هيئة النزاهة للاطلاع على كل الملفات في الوزارة منذ تسلمي لحقيبتها (أواخر العام الماضي) وحتى الان.

وقال وزير الدفاع إن ضعف الاداء والتدريب وتولي العناصر غير الكفوءة والفساد أسباب رئيسية للنكسة، في إشارة إلى الانهيارات التي حصلت في الجيش العراقي صيف العام الماضي، وادت إلى احتلال “داعش” لمدينة الموصل وتمدده إلى محافظات اخرى.. وحذر “من خطورة الحرب النفسية التي يشنها الإرهابيون وأصحاب الأجندات المريضة”، على حد وصفه.

لا ضحايا في حريق جزء من مبنى مرقد الامام علي بالنجف

وبعد تفقده للاستعدادات الامنية لحماية مراسيم عاشوراء في كربلاء، فقد انتقل وزير الدفاع العراقي إلى مدينة النجف القريبة، حيث اشرف على اخماد حريق شب في بناء صحن فاطمة بجوار مرقد الامام علي بن ابي طالب.

وخلال مؤتمر صحافي عقده الوزير مع محافظ النجف وأمين العتبة العلوية داخل مرقد الامام علي بعد اخماد الحريق، فقد أكد عدم وجود ضحايا بالارواح واعلن عن تكريم المشاركين في السيطرة على الحريق من منتسبي الدفاع المدني وقيادتي عمليات النجف وكربلاء.

وأوضح الوزير أن سبب الحريق كان لاشتعال مخزن تابع للشركة المنفذة لعملية التوسيع، وهي مواد قابلة للاشتعال.. وقال إن الحريق ادى إلى حدوث اضرار مادية فقط من دون حصول أية اصابات أو خسائر بشرية.

وأضاف العبيدي ان المهم هو عدم وجود خسائر في الارواح بين المدنيين واقتصارها على المواد الانشائية ومواد البناء، كما لاتوجد أي اضرار في صحن مرقد الامام علي. وأكد انه سيكون لوزارة الدفاع دور ومساهمة في دعم عمليات اعادة البناء واصلاح الاضرار التي سببها الحريق.. موضحًا أن التحقيقات الاولية تشير إلى حصول تماس كهربائي ادى إلى الحريق.

ومن جانبه، أشار محافظ النجف لؤي الياسري إلى أن “سبب الحريق كان لاشتعال مخزن تابع للشركة المنفذة لعملية التوسعة، يحتوي على مواد قابلة للاشتعال نتيجة للتماس الكهربائي.. منوها إلى فتح تحقيق رسمي بالحادث ستعلن نتائجه إلى الرأي العام.

بدوره، قال مدير عام الدفاع المدني اللواء كاظم سلمان إن فرق إطفاء المحافظة تم تعزيزها بفرق أخرى من محافظات بابل والقادسية والمثنى المجاورة.. مشيرا إلى أنّه قد تمت السيطرة على الحريق وبسرعة قياسية برغم صعوبة مكانه تحت الأرض بعمق 14 متراً.

وقالت مديرية الدفاع المدني في محافظة النجف إن 30 فرقة إطفاء قد شاركت في إخماد الحريق الذي اندلع في مشروع صحن فاطمة بجوار مرقد الإمام علي.

وينتظر أن تبلغ ايام عاشوراء ذروتها بحضور الملايين من الشيعة في العراق ودول العالم الاخرى عند ضريح الامام الحسين في كربلاء غدًا السبت، حيث ستتم قراءة قصة واقعة الطف التي استشهد فيها الحسين وآل بيته، فيما ستتولى المحطات الفضائية والتلفزيونية والاذاعية الحكومية والتابعة للأحزاب بنقل تفاصيل هذه المناسبة.

وتعد هذه المناسبة الدينية الاكبر لدى المسلمين الشيعة الذين يحيونها كل عام في أجواء يخيم عليها الحزن وترفع الرايات السود وسط المجالس التي تروي السيرة التراجيدية للحدث. ففي العاشر من محرم وقعت مأساة الطف، حيث قتل جيش الخليفة الاموي يزيد بن معاوية الامام الحسين مع عشرات من افراد عائلته عام 61 للهجرة المصادف 680 ميلادية باعتبار هذه المناسبة اكثر الاحداث مأسويّة في تاريخ المسلمين.

ايلاف

رابط مختصر