الصدر يعتبر إغلاق مصر لمقام الحسين نهاية للسيسي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 4:36 مساءً
الصدر يعتبر إغلاق مصر لمقام الحسين نهاية للسيسي

لندن: قال القائد الشيعي مقتدى الصدر في بيان صحافي اليوم ردًا على سؤال لمجموعة من أتباعه عن موقفه من قرار وزارة الأوقاف المصرية بغلق مقام الإمام الحسين في القاهرة أمام الزوار خلال شهر محرم إن هذا الإجراء هو بداية النهاية، كما حصل لهدام اي صدام حسين رئيس النظام السابق، في اشارة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. واضاف في بيانه الذي اطلعت على نصه “إيلاف” الجمعة، أن هذا القرار يذكره بغلق بيت المقدس أمام المسلمين وهو يشكل بداية النهاية، كما حدث في أماكن عديدة على رأسها صدام الذي كان يحظر شعائر عاشوراء في العراق.

واكد الصدر أنه ليس من واجب السلطات أن تقرر صلة تلك الطقوس بالإسلام أو لا… وناشد الأزهر الشريف وشيخه إلى التدخل لمنع مثل هذه الممارسات، وداعيًا “المحبين بعدم التصرف بما لا يليق حتى لا تكون هناك حجة لهؤلاء لمنع الشعائر وغلق المساجد”. ويحيي ملايين المسلمين في أنحاء العالم غدا السبت مراسيم عاشوراء، ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب، في مدينة كربلاء في العام 61 للهجرة المصادف 680 للميلاد.

واشار إلى أنه ما كان العشق والحب لأهل البيت سلام الله عليهم ولا إظهاره جريمة لكي تتخذ ضد من يمارسون هذا الحب اي إجراءات قانونية. وقال إن الحكومة هي أب للجميع ومثل هذه التصرفات هي ابتعاد عن هذا المبدأ، مبدأ الديمقراطية والحرية وحرية العقائد والشعائر.

وحذر الصدر من أن “مثل هذا الغلق وهذا المنع سيكون فرصة لإعادة إرهاب شذاذ الآفاق الذي عثى في مصر الحبية فسادًا، فاحذروا”.

معروف أن عدد الشيعة يشكلون أقلية صغيرة من الشعب المصري، وكانوا قد تعرضوا في السنوات الماضية إلى هجمات من قبل سلفيين متشددين، وتم قتل زعيمهم حسن شحاتة في حزيران (يونيو) عام 2013 اضافة إلى اربعة أشخاص، بعد أن هاجمت مجموعة وصفت بأنها سلفية منزله بإحدى قرى محافظة الجيزة جنوب القاهرة كان يقام فيه احتفال بمناسبة ذكرى ميلاد الإمام المهدي وهو الامام الثاني عشر الغائب للشيعة.

وكانت مديرية أوقاف القاهرة التابعة لوزارة الأوقاف المصرية، قررت في اجراء هو الأول من نوعه في البلاد، إغلاق ضريح الإمام الحسين في القاهرة، حتى يوم غد السبت وقالت في بيان إن هذا القرار جاء “منعًا للأباطيل الشيعية التي تحدث يوم عاشوراء وما يمكن أن يحدث من طقوس شيعية لا أصل لها في الإسلام وما يمكن أن ينتج عن ذلك من مشكلات” بحسب رأيها. وحذرت من انها “ستتخذ جميع الإجراءات القانونية تجاه أي تجاوز يحدث في هذا الشأن”.

وينتظر ان تبلغ أيام عاشوراء ذروتها بحضور الملايين من الشيعة في العراق ودول العالم الأخرى عند ضريح الإمام الحسين في كربلاء غدا السبت، حيث ستتم قراءة قصة واقعة الطف التي استهدف فيها الامام الحسين .

وتعد هذه المناسبة الدينية الاكبر لدى المسلمين الشيعة في انحاء العالم الذي يحيونها كل عام في أجواء يخيم عليها الحزن وترفع الرايات السود وسط المجالس التي تروي السيرة التراجيدية للحدث. ففي العاشر من محرم وقعت مأساة الطف حيث قتل جيش الخليفة الاموي يزيد بن معاوية الامام الحسين مع عشرات من افراد عائلته عام 61 للهجرة المصادف 680 ميلادية باعتبار هذه المناسبة اكثر الاحداث مأسويّة في تاريخ المسلمين.

ايلاف

رابط مختصر