الروس في فيينا يشرحون أفكارهم للحل في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 3:13 مساءً
الروس في فيينا يشرحون أفكارهم للحل في سوريا

وصف زكريا الصقال، عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض، اجتماع فيينا لبحث الوضع في سوريا اليوم، بأنه “جولة يشرح فيها الطرف الروسي أفكاره لتسوية يكون فيها بشار الأسد ضمن المرحلة الانتقالية”.

وقال في تصريح لـ “إيلاف”، “الآخرون ليس بعيدين عن هذه الأفكار لكنهم يريدون ضمانات”. وقال “إنه لا مستقبل للأسد في سوريا لكنه سيشهد المرحلة الانتقالية”. وأضاف أن “روسيا أخذت تفويضًا بايجاد حل سياسي مدعوم دوليًا، وهي تحاول استرضاء الدول الاقليمية وتحديدا السعودية وقطر وتركيا”.

وأشار إلى أنّ “أميركا أخذت الملف النووي الإيراني كما تريد وبالشكل الذي اعتقدته مناسبًا، لذلك وضعت إيران بمواجهة روسيا كي لا تتغول”. وحول الحل السياسي الموعود في سوريا، قال “اعتقد بأنه ليس قريبًا حيث يجب بلورة توافق اقليمي دولي محلي كي يكون ضمن سياق عملي على الارض”.

وأعلنت الخارجية الروسية الأربعاء الماضي أن وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري سيلتقيان نظيريهما السعودي عادل الجبير والتركي فريدون سنيرلي اوغلو في فيينا الجمعة لبحث الوضع في سوريا، وكان لافتًا ان الاجتماع دون إيران. وأضافت الوزارة في بيان أن الحديث عن الاستعدادات للقاء “بين الوزراء الروسي والأميركي والسعودي والتركي الذي سيعقد في فيينا” جرى في اتصال هاتفي بين لافروف وكيري.

مبادئ مشتركة

وعشية الاجتماع أعلن كيري، أن الدول المعنية بالأزمة السورية، اتفقت على “مبادئ مشتركة” حول مستقبل سوريا، لافتًا الانتباه إلى ضرورة حل الأزمة السورية بطرق سلمية.

وقال كيري، خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، في برلين الخميس، إن الدول التي ستشارك في الاجتماع الذي ستعقده الرباعية الدولية غداً في فيينا، اتفقت على “مبادئ مشتركة” حول مستقبل سوريا، مضيفاً: “اتفقنا على سوريا موحدة ذات نظام علماني تعددي ديموقراطي”.

وأضاف: “لكنّ أمامنا شخصاً يجب إزاحته بسرعة، هذا الشخص هو بشار الأسد”. وشدد كيري على ضرورة محاربة جميع الدول لتنظيم داعش والمجموعات المتطرفة التي لا ترغب بـ “حل سلمي” للأزمة في سوريا، وتحدث عن ضرورة عمل جميع المؤسسات من أجل حل سياسي للأزمة السورية.

وأشار إلى أنّه سيعقد اجتماعات مع كل من، وزير الخارجية الروسي، ووزير الخارجية التركي، ووزير الخارجية السعودي، على هامش اجتماعات الرباعية الدولية في فيينا.

من جانبه، أشار الوزير الألماني إلى أن التدخل العسكري الروسي في سوريا صعّب حل الأزمة… مضيفاً: “القصف الجوي الروسي قبل كل شيء جلب المزيد من الآلام، وأدى إلى حركة نزوح جديدة”.

عملية الانتقال السياسي

فيما قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، الخميس، إنه من الضروري إشراك الرئيس السوري في عملية الانتقال السياسي في سوريا.

وأضافت أثناء زيارتها برلين: “أرى أننا تعلمنا من دروس العراق أنه يجب أن نحرص على أن تكفل العمليات والتحولات السياسية سلامة كل مكونات المجتمع وإشراكها في العملية، مؤكدة أن “هذا ما نعكف على دراسته ومن ثم فإن الانتقال يجب يقينًا أن يكون فيه الأسد وسيكون جزءًا من مرحلة البداية”.

موقف حاسم

لكن وزير الخارجية السعودي كان حاسمًا حين جدد المواقف السعودية، وقال “إن الأعمال الروسية في سوريا تذكي الحرب هناك، وإن الصراع لن ينتهي إلا بخروج الأسد من دون شروط”. وأضاف، في فيينا، إنه يعتقد أن “التدخل الروسي في سوريا خطير جداً لأنه يؤجج الصراع”، مضيفًا أن الجانب السعودي قال هذا للروس بوضوح.

ولفت إلى أنّ الرياض تعتقد أن التدخل الروسي سينظر إليه على أن روسيا تقحم نفسها في صراع طائفي في الشرق الأوسط، وعبّر عن مخاوفه من أن يلهب ذلك المشاعر في العالم الإسلامي ويزيد من تدفق المقاتلين على سوريا.

وحين سئل الجبير هل يمكن أن يلعب الأسد دورًا في أي حكومة موقتة، أكد أن دوره سيكون الخروج من سوريا. وأوضح “أن أفضل سيناريو يمكن أن يحدث هو الاستيقاظ صباحاً وبشار الأسد غير موجود في سوريا”.

ايلاف

رابط مختصر