الجيش العربي السوري يوسع نطاق عملياته ضد الجماعات الإرهابية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 22 أكتوبر 2015 - 8:32 مساءً
الجيش العربي السوري يوسع نطاق عملياته ضد الجماعات الإرهابية

أعلن مصدر عسكري اليوم فرض السيطرة على قرية كفر عبيد في إطار العملية العسكرية على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الريف الجنوبي الغربي لمدينة حلب.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدات الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “واصلت تقدمها في ريف حلب الجنوبي وأحكمت سيطرتها على قرية كفر عبيد ومحيط قرية بلاس”.

وأضاف المصدر إن “عناصر الهندسة قاموا بتمشيط القرية بعد القضاء على آخر البؤر الإرهابية فيها وفككوا عشرات العبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بين منازل المواطنين والأراضي الزراعية في القرية”.

ويعمد أفراد التنظيمات الإرهابية عند فرارهم إلى تفخيخ المدارس والمنشآت العامة والخاصة بمتفجرات وعبوات مؤقتة زمنيا أو لاسلكيا.

إلى ذلك أشار المصدر العسكري في وقت لاحق ظهر اليوم إلى أن “سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر أوكارا وآليات بما فيها من أسلحة لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في قرية زيتان” بالريف الجنوبي.

ولفت المصدر إلى أن “الطيران الحربي السوري نفذ طلعات جوية على مقرات وتجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” في قريتي الحلبية والحمرة ومصنع الشركة السورية السعودية للكيماويات “سيساكو” وتلة الشوايا بالريف الشرقي”.

وبين المصدر أن الطلعات الجوية أسفرت عن “تدمير أوكار للتنظيم المتطرف المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وآليات مزودة برشاشات ثقيلة ومتوسطة”.

وأسفرت العملية العسكرية التي بدأها الجيش يوم الجمعة الماضي عن دحر الإرهابيين من مساحات واسعة في ريف حلب وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وإحكام السيطرة على عدد من القرى والبلدات كان اخرها قرى الصفيرة وتل سبعين والسابقية.

وفي هذه الأثناء اقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل من سمته “القائد العسكري لإمارة القوقاز” المدعو “أويس القوقازي”.

إلى ذلك ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أحكمت السيطرة على جبل الدواس وقريتي جورة الجحاش وبلاس في ريف حلب الجنوبي.

وحدات من الجيش تقضي على أفراد من التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية والقلمون

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية خلال عمليات مكثفة نفذتها على أوكارهم في مزارع وقرى بالغوطة الشرقية.

وذكرت مصادر ميدانية لمراسلة سانا أن العمليات المتواصلة في أرض الصمادي ومزارع حرستا الشمالية بالغوطة الشرقية أسفرت عن مقتل الارهابيين “محمد رسلان وأحمد الجوبراني وأحمد صلاح ومحمد قشوع ومؤيد الشامي وسامر واوية مما يسمى “جيش الاسلام”.

وأشارت المصادر إلى أن “وحدات الجيش حققت تقدما جديدا في ملاحقة الإرهابيين باتجاه المشتل الزراعي” بعد أقل من 24 ساعة على إحكام سيطرتها على منطقة المجبل في حرستا.

وأكدت المصادر الميدانية مقتل “محمد سليمان ووسيم الغوش وأحمد الدحلة من إرهابيي “جيش الاسلام” في بلدة زملكا في حين قضت وحدات الجيش على بوءر للتنظيمات الارهابية في مزارع الحجارية بدوما.

ولفتت المصادر الى أن وحدة من الجيش قضت على الارهابيين “يوسف الديري وعبد الرحمن سلطانة وإبراهيم ناجي” ودمرت ما بحوزتهم من اسلحة وذخيرة في مزارع قريتي نولة والقاسمية في منطقة النشابية جنوب الغوطة الشرقية.

وتنتشر في الغوطة الشرقية تنظيمات ارهابية تكفيرية ترتبط بمجملها مع نظام ال سعود الوهابي وفي مقدمتها ما يسمى”جيش الاسلام” الذي فر الكثير من إرهابييه بعد الضربات الجوية المكثفة على أوكارهم في مناطق متفرقة من الغوطة.

وبينت المصادر أن رمايات الجيش أسفرت عن مقتل العديد من إرهابيي تنظيم “داعش” في جرود قارة بالقلمون الشمالي من بينهم “خالد عبادة وعمر عبادة و أسامة خطاب” الملقب بـ العرعور في حين تأكد مقتل اثنين آخرين وتدمير سيارة بيك آب كانت تقلهم في منطقة جبال البتراء بالقلمون الشرقي.

وكانت الطيران الحربي السوري نفذ أمس طلعات جوية على مقرات وأماكن تتحصن فيها التنظيمات الارهابية في جرود القلمون أسفرت عن” تدمير عدد من الآليات ومقرات للتنظيمات الارهابية بما فيها من أسلحة وذخيرة”.

تدمير 9 آليات ومدفعين وأوكارا لإرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” وإيقاع 30 قتيلا بين صفوفهم في ريف حماة

كما قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين أغلبيتهم من “جبهة النصرة” هاجموا احدى النقاط العسكرية في حين دمر سلاح الجو آليات بما فيها من عتاد حربي للتنظيمات الإرهابية في ريف حماة.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي في الجيش العربي السوري “نفذ غارات جوية على أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” في قرى بويض القبلي وتل محضر ورأس العين وعرفة بناحية الحمراء” إلى الشمال الشرقي من مدينة حماة بنحو 35 كم.

ولفت المصدر إلى أن ضربات سلاح الجو في الجيش العربي السوري على تجمعات إرهابيي “داعش” في قرية عقيربات شرق مدينة سلمية أسفرت عن “مقتل عدد منهم وتدمير آليات وعتاد حربي لهم”.

إلى ذلك ذكرت مصادر ميدانية لمراسل سانا أن وحدة من الجيش اشتبكت مع أعداد كبيرة من الارهابيين هاجموا الليلة الماضية نقطة عسكرية في قرية الحمرا شمال شرق مدينة حماة و”انتهت الاشتباكات بسقوط 30 قتيلا على الاقل بين الارهابيين أغلبيتهم من المرتزقة الأجانب”.

وأكدت المصادر “تدمير دبابتين للإرهابيين خلال الهجوم ومدفع عيار 23 مم ورشاش مضاد للدبابات إضافة إلى 6 آليات كان بداخلها عشرات الإرهابيين”.

إلى ذلك قالت المصادر أن وحدة من الجيش دمرت جرافة للإرهابيين كانوا يستخدمونها في إقامة المتاريس وحفر الخنادق على تخوم بلدة اللطامنة في الريف الشمالي.

وحققت وحدات الجيش خلال الايام الاخيرة تقدما كبيرا في عملياتها العسكرية على مواقع “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بالنظام السعودي الوهابي حيث أعادت السيطرة على العديد من القرى في الريف الشمالي لحماة كان آخرها قرى لحايا الشرقية ولحايا الغربية وعطشان وسكيك.

سلاح الجو يدمر أوكارا لـ “داعش” بريف دير الزور ووحدات الجيش المرابطة في مطار دير الزور تقضي على 14 إرهابيا في المريعية

إلى ذلك ذكرت مصادر ميدانية أن وحدات الجيش المرابطة فى مطار دير الزور قضت على كامل أفراد مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية تسللت إلى محيط المطار.

وأفادت المصادر لـ سانا بأن وحدة من الجيش “وسعت نطاق سيطرتها باتجاه معمل السيراميك فى قرية المريعية” شرق دير الزور بنحو 10 كم و”أوقعت 14 إرهابيا من “داعش” قتلى واصابت آخرين كانوا متحصنين داخل المعمل بينما لاذ الباقون بالفرار”.

ولفتت المصادر إلى أن سلاح المدفعية وجه رمايات مكثفة على تجمع لإرهابيي التنظيم في محيط جسر السياسية الواقع على المدخل الشمالى لمدينة دير الزور ما “أسفر عن تكبدهم خسائر بالأفراد والآليات والعتاد الحربي”.

وأشارت المصادر الميدانية إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات على بؤرة لإرهابيي “داعش” في حي الصناعة ما أدى إلى تدميرها بمن فيها بالكامل.

إلى ذلك أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “سلاح الجو في الجيش العربي السوري شن صباح اليوم غارات على تجمعات ومواقع تحصن ارهابيي تنظيم داعش في قرية المريعية وشرق قرية الجفرة بالريف الشرقي ما اسفر عن تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد والآليات المزودة برشاشات متنوعة”.

وكانت وحدات من الجيش مدعومة بالطيران الحربي السوري دمرت أمس أوكارا وتجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” في قريتي المريعية والجفرة بريف دير الزور الشرقي وقضت على 25 إرهابيا من أفراد التنظيم المتطرف في مزارع المريعية.

الطيران الحربي السوري يدمر بؤرا وأوكارا لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” في ريف حمص

وفي ريف حمص نفذ الطيران الحربي في الجيش العربي السوري اليوم طلعات جوية على أوكار وتجمعات تنظيمي “داعش”و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية.

وبين مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الطلعات الجوية أسفرت عن تدمير تجمعات لإرهابيي “داعش” في مدينة القريتين جنوب شرق مدينة حمص بنحو 85 كم.

وتأتي هذه الغارات بعد يوم من تدمير اليات بعضها مزود برشاشات بما فيها من أسلحة وذخيرة لإرهابيي “داعش” في طلعات جوية للطيران الحربي السوري على تجمعاتهم ومحاور تحركهم في المدينة ذاتها.

ولفت المصدر إلى أن الطلعات الجوية على أوكار إرهابيي تنظيم “داعش” في قرية أبو حواديت شرق مدينة حمص بنحو 73 كم أسفرت عن “تدمير أسلحة وذخيرة وأوكار بمن فيها من إرهابيين”.

ويتكبد تنظيم “داعش” الإرهابي في ريف حمص خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد الحربي جراء العمليات العسكرية المتواصلة لوحدات الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية وبمساندة الطيران الحربي السوري على تجمعاتهم ومحاور تحركهم وإمدادهم عبر البادية السورية الممتدة حتى الأراضي العراقية شرقا والأردنية إلى الجنوب الشرقي.

وفي الرستن إلى الشمال من مدينة حمص بنحو 20 كم أوضح المصدر أن الطيران الحربي السوري “نفذ غارة جوية على أوكار إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة ” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته أسفرت عن تدمير بؤرة للإرهابيين وأسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

وكانت وحدات من الجيش بإسناد الطيران الحربي السوري دمرت أمس أوكارا وتجمعات للإرهابيين مع اسلحتهم وعتادهم خلال غارات الطيران الحربى على مواقعهم ومحاور تحركاتهم فى تلبيسة على بعد 12 كم الى الشمال من مدينة حمص.

و ينتشر في ريف حمص الشمالي والشمالي الغربي إرهابيون أغلبيتهم من “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” التي تتلقى الدعم والتمويل من النظام السعودي الوهابي.

في هذه الأثناء أكد مصدر عسكري لـ سانا أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية سيطرت على قريتي سنيسل والمحطة ومساكن محطة قرية جوالك بريف حمص الشمالي.

الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية يدمر مراكز قيادة ومستودعات ذخيرة ومرابض صواريخ “غراد” للتنظيمات الإرهابية في سورية

إلى أكد مصدر عسكري تنفيذ ضربات جوية على 72 موقعا للتنظيمات الارهابية التكفيرية في دير الزور وحلب وإدلب وحماة وريفي اللاذقية ودمشق خلال الـ 24 ساعة الماضية تنفيذا للاتفاق بين سورية وروسيا الاتحادية لمحاربة الإرهاب الدولي والقضاء على تنظيم داعش الإرهابي.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية” نفذ 50 طلعة جوية على 72 موقعا للتنظيمات الارهابية أسفرت عن تدمير 10 مراكز قيادة ومستودعي ذخيرة ومعمل لتجهيز العربات المفخخة وموقعي صواريخ غراد و7 معسكرات ومراكز تدريب للإرهابيين”.

وأضاف المصدر أنه تم “تدمير 19 موقعا محصنا و31 موقعا يحتوي على عتاد وعربات وموقع محصن قرب سهل الغاب في ريف حماة ومركز قيادة ومستودع ذخيرة للإرهابيين قرب المنصورة” غرب مدينة حلب بنحو10 كم.

ولفت المصدر إلى أن وسائل الرصد والاستطلاع كشفت عن قيام “تنظيم داعش الإرهابي بإعطاء أوامر فورية لتعويض الخسائر الكبيرة التي تعرض لها في ريف حماة وذلك من مناطق انتشاره في الرقة والعراق وأفغانستان”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية كشفت أمس على لسان المتحدث الرسمي باسمها الجنرال ايغور كوناشينكوف رصد وسائل الاشارة الاستخباراتية معلومات حول بدء قياديي “جبهة النصرة” المفاوضات مع قياديي تنظيم “داعش” حول جمع قواتهما للتنسيق ضد الجيش السوري.

وحدات من الجيش تدمر آلية وبؤرا لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في درعا

ودمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة آلية بمن فيها وبؤرا لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بكيان العدو الاسرائيلي في مدينة درعا وريفها.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش وجهت ضربة مركزة على محور تحرك “آلية للتنظيمات الارهابية في حي درعا المحطة أسفرت عن تدميرها والقضاء على من بداخلها من إرهابيين”.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش نفذت عملية دقيقة بعد الرصد والمتابعة “دمرت خلالها بؤرا للارهابيين في قرية الغارية الغربية” في الريف الشمالي الشرقي.

وأوقعت وحدات الجيش أمس خسائر في صفوف ارهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات الارهابية التكفيرية شرق جسر قرية الغارية الغربية ومحيط بلدة عتمان ومدينة بصرى الشام ومنطقة درعا المحطة ومخيم النازحين.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم الارهابيمحمود أكرم النصر الله.

رابط مختصر