وسائل إعلام شيعية عراقية تتهم سلطات البحرين بمنع مراسم عاشوراء

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 أكتوبر 2015 - 8:18 صباحًا
وسائل إعلام شيعية عراقية تتهم سلطات البحرين بمنع مراسم عاشوراء

شنت وسائل الإعلام الشيعية العراقية هجوما عنيفا على السلطات البحرينية، متهمة إياها بالاعتداء على الطائفة الشيعية في البحرين ومنعها من ممارسة شعائر عاشوراء.
فقد نقلت وكالة براثا الإخبارية التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي، إعلان «منتدى البحرين لحقوق الإنسان» في بيان له أنّه قام بتقديم 11 شكوى للمقرر الأممي البروفيسور هاينر بيلفالدت حول اعتداءات السلطات البحرينية على المظاهر العاشورائية المستمرة منذ أسبوعين (منذ 6 أكتوبر/تشرين الأول)، ما يعكس صورة السلوك العدائي للدولة تجاه الحريات الدينية الخاصة بالسكان الأصليين من الطائفة الشيعية في المملكة.
وشدد المنتدى على أنّ مثل هذه الانتهاكات هي وليدة البيئة الحاضنة لثقافة الكراهية والإقصاء التي حولت الجهات التنفيذية في السلطة إلى واجهة فاضحة للتمييز العرقي والمذهبي، مؤكدًا استمرار الإعلام الرسمي إضافة إلى بعض منابر الجمعة بنشر خطابات الكراهية ضد جماعة إنسانية في المجتمع البحريني وهم الطائفة الشيعية. واضاف بيان المنتدى: «ليس هناك أي مبرر للممارسات الأمنية في نزع الأعلام واللافتات العاشورائية واستدعاء وترهيب المواطنين على خلفية تعليقهم للأعلام السوداء»، داعيا السلطات إلى «التوقف الفوري عن هذه التعديات غير القانونية والمخالفة للشرعة الدولية لحقوق الإنسان»حسب البيان.
وفي خبر آخر، تناولت الوكالة «تجدّيد القوات الخليفية الاعتداءات على رايات عاشوراء في مناطق مختلفة من البلاد، وآخرها اليوم الاثنين، 19 أكتوبر، على بلدة عالي التي شهدت مواجهات يوم الأحد بين القوات والأهالي الذين خرجوا لمواجهة القوات ومنعها من نزع الرايات في البلدة، فيما عمدت القوات إلى إطلاق الغازات وملاحقة المواطنين بالمدرعات.واقتحمت القوات البلدة اليوم ونزع أفرادها الأعلام السوداء المعلقة في الطرقات، بحماية من المدرعات».
وأضاف الخبر «وقد سارعت المجموعات الثورية في البلدة إلى تنفيذ عملية ميدانيّة احتجاجاً على الاعتداء الخليفيّ، حيث أُشعلت الإطارات في شارع زايد الحيوي المحاذي للبلدة. وأدت العملية إلى شلل حركة المرور في الشارع، فيما هتف المتظاهرون بشعارات التلبية للإمام الحسين، واصفين الحاكم الخليفي حمد عيسى الخليفة بـ(يزيد العصر)».
ومن جهة أخرى، نقلت وسائل إعلام شيعية عن ناشطين شيعة بأنّ المعلومات مقطوعة عن الأشقاء الأربعة المعتقلين من عائلة درويش، والذين اعتقلوا في 14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري من مدينة المحرق.
وكان العديد من المنظمات الشيعية ومنها (التيار الرسالي في العراق) و «منظمة المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين» وغيرها، قد أقامت عدة معارض صور ضمن «مهرجان نصرة البحرين» بمناسبة ذكرى عاشوراء في كربلاء وفي عدة محافظات عراقية، حيث يتم عرض صور ولوحات عن المعتقلين والشهداء و الجرحى وجميع الأحداث في البحرين.
وتشير المصادر في العراق، أنه في كل عام وعند حلول مناسبة عاشوراء، ذكرى استشهاد الامام الحسين (ع)، اعتادت الأحزاب الشيعية والمرجعيات الدينية في العراق، استثمار المناسبات الدينية الشيعية من أجل توجيه الانتقادات إلى السلطات البحرينية على خلفية اتهامها بالتضييق على اتباع الطائفة الشيعية في ممارسة شعائر الحسينية.

رابط مختصر